إختُتم المعرض الدولي للسّاعات الفاخرة بنسخته الـ28 التي تكلّلت بالنّجاح لصالح دار بوم إيه مرسييه. فبفضل تماشي استراتيجيّتها مع إحتياجات السّوق، أثبتت الدار السويسرية شرعيّتها في تقديم منتجات عالية الجودة تستجيب لتطلّعات المستهلكين.

وعلى الرغم من فلسفتها الراسخة، لم تتوانَ بوم إيه مرسييه عن عرض إبتكارات جديدة كان آخرها ساعة “كليفتون بوماتيك” (Clifton Baumatic) ومجموعة “كليفتون كلوب إنديان” (Clifton Club Indian).

منصّة عرض تُبرز عوالم متمايزة
أشادت الواجهة الأمامية لمنصّة العرض بـ”برت مونرو”، قائد الدرّاجات الرائد والشهير لتحطيمه الرقم القياسي العالمي للسرعة في العام 1967. وقد أكّدت بوم إيه مرسييه توجهّها الرياضي من خلال مجموعة “كليفتون كلوب” (Clifton Club) ومضيّها قدماً في نادي الرجال “الرياضيين الأنيقين” المتمثّل في صور مثبّتة على جدران منصّة العرض باللون الأبيض والأسود. وقد برز في الجزء الخلفي أقواس بحجمها الطبيعي زوّدت الحضور بتجربة فريدة ومكّنته من إكتشاف، إدراك، وإختبار المزايا الأربع الرئيسية لمعايرة بوم إيه مرسييه.

شراكة مع علامة الدراجات النارية الاميركية إنديان (Indian)
تعاونت دار بوم إيه مرسييه مع علامة الدراجات النارية الاميركية إنديان (Indian) التي تتشارك وإيّاها نمط حياة يوفّق ما بين الحرية والروح المتمرّدة. وفي ضوء تعاونها مع “شيلبي كوبرا” (Shelby Cobra)، تتحدّد هذه الشراكة بالسّعي نحو الأداء الأمثل والنوعية الممتازة الى جانب الأناقة الخالدة التي تتّسم بها الدار السويسرية… يتجسّد كلّ ذلك عبر ساعات ثلاث مميّزة ومتطوّرة: نموذج رئيسي يكرّم “برت مونرو” وسرعته القياسية، إضافة الى آخرين مستوحيين من نماذج “إنديان” الأسطورية المعاصرة “سكاوت” (Scout) و”تشيف” (Chief).

معايرة جديدة وإبتكارات ثورية
وبالتنسيق مع فرق مركز البحث والإبتكار التابع لمجموعة “ريتشمونت” ومشغل صناعة الساعات “فال فلورييه” (ValFleurier)، أخذت بوم إيه مرسييه منحى جديد مع إطلاق معايرة بوم إيه مرسييه الخاصّة والأولى للدّار. تشتمل ساعة “كليفتون بوماتيك” (Clifton Baumatic) على نماذج خمسة من بينها نسخة حائزة على شهادة المعهد السويسري الرسمي لإختبار الكرونومتر ((COCS ستتوفّر إعتباراً من ربيع 2018.

ومن المتوقّع أن تشهد بوم إيه مرسييه عاماً واعداً متيحةً أرقى الإبتكارات في متناول زبائنها.