أعلنت دار  Coachالرائدة في ابتكار الأكسسوارات والتصاميم الراقية بأسلوب ينسجم مع نمط الحياة العصرية، تعاونها مع المغنّية والممثّلة سيلينا غوميز على طيف واسع من المشاريع، بدءًا من الظهور في حملة Coach الإعلانية لأزياء خريف 2017.

سيتخلّل التعاون أيضًا مشروع تصميم مميّز مع المدير الإبداعي التنفيذي لدار Coach ستوارتفيفيرز، إلى جانب المشاركة مع مؤسسة Coach في سياق دعمها لمنظّمة’ستيب آب‘ القائمة في نيويوركوالهادفة إلى تمكين الفتيات في المجتمعات المهمّشة.

لطالما تميّزت دار Coach، التي تحتفل هذا العام بالذكرى الخامسة والسبعين على تأسيسها، بالابتكار في تصميم الأكسسوارات النسائية والرجالية باليد، وخضعت مؤخراً لعملية تحوّل جريئة، عادت بها إلى تاريخها العريق في مجال صناعة الجلود، لتصبح مجدداً المصدر الأول لحقائب اليد والأكسسوارات الحديثة والأصيلة، باعتبارها علامة ذاع صيتها حول العالم في مجال الأزياء الراقية.

بهذه المناسبة، أعربت سيلينا غوميز عن سعادتها قائلة: “إنّني متشوّقة جداً للعمل مع Coach، وأعشق الملابس والأكسسوارات التي تحمل توقيع ستوارتفيفيرز، أتطلّع بشكل خاص إلى التعرّف إلى فريق Coach وإلى الانخراط في الجهود التي تبذلها مؤسسة Coach دعماً لمنظّمة’ستيب آب‘. والأفضل من ذلك التعاون مع ستوارت لتصميم قطعة لموسم الخريف المقبل، فذلك فاق كل تصوّراتي”.

من جهته، قال المدير الإبداعي التنفيذي لدار Coachستوارتفيفيرز: “تتّسم المرأة التي أبتكر التصاميم لها بمصداقيتها وصدقها وجاذبيّتها الحالمة المتداخلة مع شخصية مرحة وواثقة من نفسها. تمثّل سيلينا كل هذه الأوصاف خير تمثيل، لكن حبّها الدائم لدار Coach، وإيمانها القوي برسالتنا الخيرية، جعلا منها أفضل وجهللعلامة”.

تعتبر COACH من أبرز دور الأزياء الرائدة في نيويورك والمتخصصة في تصميم الأكسسوارات العصرية الفاخرة والمنتجات الجلدية التي تلبي رغبات عملائها.