أعلنت دار Coach عن إطلاق ثاني حملة إعلانية لسيلينا غوميز كالوجه الإعلاني للدار وذلك لمجموعة ربيع 2018. تُجسّد غوميز، التي تتعدّد مواهبها بين الغناء والتمثيل والإنتاج والعمل الخيري، تفاؤل دار الجلود الأميركية العريقة في سلسلة من الصور في مدينة نيويورك، تُسلّط الضوء على الحقائب الجديدة.

تظهر غوميز في الحملة جالسة على حافة نافذة في شقّة مرتفعة، فيما يظهر في الخلفية سلم نجاة من النيران قديم جداً ومبنى إمباير ستيت الشهير. إنّها ساعة غروب الشمس، وتُجسّد الصور ما تكتنزه هذه المدينة التي لا تعرف النوم من فرص لا تُعدّ ولا تُحصى. في هذا الصدد، تقول غوميز: “يجعل المدير الإبداعي ستيوارت فيفر نيويورك تبدو وكأنّها قرية، لا بل مجتمع حقيقي. نشعر أنّ العلامة تعيش هنا فعلاً”.

تحمل غوميز حقائب أساسية من مجموعة ربيع 2018، منها حقيبة Parker الجديدة ذات مسكات تتحوّل إلى حزام كتف. تتّسم هذه الحقيبة بخفّة وزنها وهي مصنوعة من جلد النابا المبطّن بألوان جريئة وتُزيّنها الحلقات فتضفي إليها لمسة مميّزة. تنطلق حقيبة Parker في الأسواق في شهر فبراير، وتليها لاحقاً خلال الموسم حقيبة من الجلد الناعم ونسيج Signature Canvas المبتكر من Coach مع بكلة Tea Rose.

بهذه المناسبة، يقول فيفر: “فتاة Coach حقيقية، فهي إمّا تستقلّ القطار أو تجلس في شقّتها الجميلة في نيويورك كما رأينا هذا الموسم. تُساهم صور ستيفن مايزل في إضفاء البريق إلى هذه اللحظات اليومية التي تبدو عادية. تتميّز سيلينا بسحر خاص، لكنّها في نفس الوقت حقيقية وواقعية بشكل ينفح الروح في الحملة”.

استعانت Coach كالعادة بالفريق الذي تعتمد عليه لتحقيق رؤيتها إلى واقع ملموس، ويتألّف من المصوّر ستيفن مايزل، ومنسّق الأزياء كارل تمبلر، والمدير الفني فابيان بارون، وخبيرة المكياج بات مكغراث ومصفّف الشعر غيدو بالو.

تتخلّل الحملة خمس صور، تنطلق أول صورة منها في المتاجر في شهر يناير الحالي. أمّا على القنوات الرقمية، فسيُطرح شريط قصير يشمل لقطات من جلسة التصوير، على وقع أنغام أغنية Wolves الجديدة لغوميز، إلى جانب 5 لقطات فيديو مدّة كل منها 15 ثانية تُسلّط الضوء على أبرز حقائب هذا الموسم.