تتميّز سيّدة Chloé بالحريّة وتُلازمها أناقة فطريّة. بفضل ثقتها بنفسها وإلهامها للآخرين، تنجح في تجاربها ولقاءاتها، فتثبت شخصيّتها من دون أن تفرض نفسها. كما تدفعها هذه القوّة الداخليّة إلى تقبّل الاختلاف. يتحوّل نظرها باتّجاه آفاق جديدة، وتحملها طاقتها نحو وجوه جديدة…
في هذه اللحظة بالذات، وفي ضوء ذلك، تواجه المجهول وتجسّد كلّ الاحتمالات في العالم وهذه الصلة بالآخرين التي تمحو الحدود.
تنشر هذه السيّدة خلفها شذًا يميّزها حيثما حلّت وأينما ارتحلت. عطرٌ على صورتها… Nomade، عطرٌ يحاكيها في ترحالها.

NOMADE
كانت مؤسِّسة دار Chloé تقول: “إلهامي مُستمدّ من مصر”.
يستحضر عطر Nomade تصوُّر الهرب. هو عطرٌ يُجسّد روح الأناقة الطبيعية والثقة المقترنة بالحريّة، الذي تتميّز بها روح Chloé. يعكس هذا العطر الجديد تصوّرًا للحريّة وحاجة إلى الهرب، ويُصوّر امرأة يقودها قدرها في رحلة لا متناهية، تلوّنها آفاق جديدة. نظرة جديدة واتّجاهات مختلفة تنبعث من هذا العطر وتُعزّز جاذبيّة هذه السيّدة في سعيها إلى الاستكشاف.

جوهر الحريّة
تنبعث نفحات عطر الشيبر الزهري النافذ هذا، التي تجمع بين النعومة والقوّة، كنسمات رياح الحريّة. وتكتنف حلاوة البرقوق الأصفر الشاعريّة اللمسة المعدنيّة القويّة للإفرينيا الخوخية. ومن قلب هذه النضارة يتسلّل شذا الفريزيا الزهريّ المتألّق.
وتبرز هذه المكوّنات الطبيعية، التي جمع بينها صانع العطور كوينتن بيش، بفضل تناغم مُبهج بينها يحاكي شعور الهرب الذي توحي به.

قارورة مُبهرة
تُضفي المُنحنيات الدائريّة التي تتّخذ شكل حرف O، البارز في اسم Chloé، نعومة تتباين مع الخطوط الجامدة لعنق القارورة. إنّها قارورة توحي بأجواء الرحلات، وهي شفّافة بحيث يتسلّل من خلالها نورٌ بيج ورديّ، أمّا غطاؤها فيُشعّ بانعكاسات زاهية وتزيّنه عقدة ورديّة. وتأتي هذه القارورة في علبة تتّخذ شكل صندوق قيّم ورديّ اللون مع لمسات ذهبيّة.

المُلهِمة
تُجسّد الممثّلة الفرنسيّة، المولودة في أثينا والمُقيمة في لُندن، هذه المرأة الرحّالة المُغامرة التي لا يحدّها أفق. وقد التقطت الصور الفوتوغرافية لهذه الحملة الجديدة بعدسة الفنّان المُعاصر ريان مكغينلي، في ولاية راجستان، حيث جرى كذلك تصوير فيديو الحملة وهو من إخراج فلور فورتونيه.

يتطاير شعرها في الهواء، وتغمر ألوان شروق الشمس وجهها، فيما تسير بخطوات ثابتة على وقع الحرية التي تحرّكها. أينما ذهبت، تقودها الحركة المستمرّة التي تنقلها إلى إيقاع الوقت الحاضر. ونظرًا لهويّتها الرحّالة، ترى هذه السيّدة نفسها في أعيُن العالم.