أعلنت دار بوم إيه مرسييه عن شراكتها مع “إنديان” (Indian)، شركة الدرّاجات النارية الأولى في أميركا. من خلال هذا التعاون المميّز، قامت العلامتان التجاريّتان بتجسيد جوهرهما في تشكيلة من ثلاث ساعات فريدة من نوعها: ساعة “كليفتون كلاب تكريماً لبورت مونرو بإصدار محدود” وساعتي “كليفتون كلاب إنديان لاجند بإصدار محدود”. وتعتبر طرازات الكرونوغراف هذه بمثابة نقطة انطلاق الشراكة الجديدة بين العلامتين التجاريتين وتحتفل بالإرث الأسطوري والحرفيّة الرفيعة المستوى وجوهر رياضة الدرّاجات النارية.

“لطالما شكّلت تلاوة القصص جزءاً هاماً من هويّة شركة “إنديان” (Indian) منذ تأسيسها عام 1901. ما قام به هندي وهدستروم بالانتقال من الدرّاجات الهوائية إلى الدرّاجات النارية يمثّل قصة نجاح رائعة. إننا نواصل اليوم تلاوة هذه القصة وقصص أخرى حول سائقين مشهورين امتلكوا درّاجة من درّاجات “إنديان موتورسايكل” (Indian Motorcycle®) على مرّ السنوات الـ116 الماضية. أنا على ثقة أن إرثنا والإنجازات التي حقّقها سائقو الدرّاجات في الماضي تساعد شركة “إنديان” على اكتساب زخمٍ جديد والوصول إلى جيل جديد من السائقين الذين يريدون الاستمتاع بحياتهم وابتكار قصص لأنفسهم.”
– ستيف مينيتو، رئيس قسم الدرّاجات لدى شركة بولاريس انداستريز إنك. (Polaris Industries Inc.)

ما يُثري حياتنا هو مشاركة لحظات خاصة وخَوض تجارب متنوّعة وعيش شغف مستديم يجعلنا نتخطّى حدودنا إلى أبعد ممّا هو تقليدي. بالنسبة إلى بوم إيه مرسييه، يشكّل الوقت أكثر بكثير من مجرّد ثواني ودقائق وساعات متتالية، بل تحدّده لحظات نادرة هامّة.
تقوم هذه الساعات الثلاث الاستثنائية ذات الإصدار المحدود والمُفعمة بروح شركة “إنديان” بترجمة هذه الفكرة عن الحريّة والمغامرة والمثابرة والتفكير السبّاق.”
– ألان زيمرمان، الرئيس التنفيذي لدار بوم إيه مرسييه

روح “إنديان”

ولادة أسطورة
وُلدت شركة “إنديان موتورسايكل” (Indian Motorcycle®) عام 1901 في وقتٍ كانت فيه وسيلة التنقّل الوحيدة الخيل أو الدرّاجة الهوائية. في هذا السياق، تحكي “إنديان موتورسايكل” قصة مؤسّسَين، الريادي جورج هندي والمهندس الشهير أوسكار هدستروم اللذان كانا يعملان معاً لجعل العالم مكاناً يكون استكشافه أفضل وأسهل. لذلك تشجّع اليوم شركة “إنديان موتورسايكل” كلَّ مَن يملك ويقود إحدى درّاجاتها على “خَوض قصص جديرة بأن تُحكى”.
كان جورج هندي رجلاً ناجحاً في بيع الدرّاجات في مطلع القرن وكانت الدرّاجات الهوائية التي كان يبنيها ليصدّرها تحمل علامة “أميركان إنديان” «American Indian»، وهو اسم تمّ اختياره ليجسّد الحرية والمغامرة والروحانية تماماً مثل الأميركيّين الأصليّين.

ومع نمو سمعة أوسكار في أوساط رياضة الدرّاجات، اختبر تركيب محرّكه على إطارات الدرّاجات، فابتكر بذلك أول درّاجة سريعة، ممّا لفت انتباه جورج هندي في فعاليّات لسباقات الدرّاجات فتقرّب من هدستروم في خريف 1900 طالباً منه مدى اهتمامه بتصميم درّاجة تعمل بواسطة محرّك بإمكانه بيعها للجمهور.

روحٌ رائدة
هكذا بدأت حقبة الدرّاجات المزوّدة بمحرّكات مع تركيب محرّكات الوقود الأولى على إطارات الدرّاجات. فأخذ سائقو السباقات الذين لاحظوا سرعة هذه الابتكارات المعقّدة يطالبون هدستروم ببناء درّاجات نارية يستطيعون قيادتها. في 24 مايو 1901، تمّ الانتهاء من النموذج الأولي الأول وكان جاهزاً للعرض أمام مستثمرين محتملين. هكذا تأسّست شركة “إنديان موتورسايكل”، شركة الدرّاجات النارية الأولى في أميركا.
منذ البداية، كان من البديهي أن “إنديان” ستخوض السباقات وتسجّل أرقاماً قياسية. فكان المؤسّسان يتشاركان حبّاً للمنافسة في مجال سباقات الدرّاجات.
في غضون سنتَين أي مع حلول العام 1903، اكتسبت “إنديان” سمعةً عالية لموثوقيتها على الطرقات وعلى حلبات السباق على حدّ سواء. إلاّ أن المحرّك بأسطوانتَين على شكل V الذي تمّ طرحه عام 1907 هو الذي قام حقّاً بدفع “إنديان” إلى الأمام في المسابقات. فلغاية هذه الفترة، كانت المحرّكات كلّها ذات أسطوانة واحدة؛ إلاّ أن تزويدها بأسطوانتَين تعملان كلاهما على المرفق نفسه أدّى إلى توفيرها المزيد من السرعة والقوة.
مع العام 1911، من السباقات على حلبات خشبية إلى سباقات على حلبات وعرة وصولاً إلى الفوز في سباقات السرعة في سباق كأس جزيرة مان السياحية، سيطرت “إنديان” على أوساط السباقات حول العالم وسجّلت 121 رقماً قياسياً مُعترف بهم. ولا تزال هذه الروح نفسها للتسارع والأداء بشكل أفضل والتطوّر المستمرّ قائمة في مصنع “إنديان” اليوم.

مثلما نجمت “إنديان” عن الشراكة بين رجلَين سبّاقَين، كذلك نشأت دار بوم إيه مرسييه بين الأخوَين لويس-فيكتور وسيليستان بوم عندما افتتحا محلاًّ لبيع الساعات في لي بوا، قرية في منطقة جورا السويسرية. في بداية التسعينيات، كانت الشركة تتمتّع بسمعة عالمية أكيدة وكانت ساعاتها قد حقّقت أرقاماً قياسية في الدقّة وفازت بعددٍ من المسابقات.

ولادة ساعات “إنديان لاجند”

ناذرة لآلهة السرعة
إن روح المغامرة هي ميزة عبّرت عنها شركة “إنديان” في كافة جهودها في مجال الدرّاجات النارية. ومن بين كافة إنجازات “إنديان”، أصبحت روح وأسطورة بورت مونرو جزءاً من نسيج ثقافة “إنديان”، لا بل من ثقافة الدرّاجات النارية بشكل عام.

“ما تعيشونه خلال خمس دقائق من السرعة على متن درّاجة يتعدّى ما يعيشه الآخرون خلال كامل حياتهم”.
– بورت مونرو

كان بورت مونرو شخصيةً رائعة كرّس حياته لقيادة الدرّاجات النارية. بدأ اهتمامه بها في سنّ باكرة. وفيما كان يعمل في مجال البناء، أصبح سائقاً محترفاً في سباقات السرعة واستمرّ في ممارسة هذا النشاط إلى أن بلغ القمّة في عالم سباقات نيوزيلندا. في العام 1920، تسنّت له فرصة شراء درّاجة “سكاوت” من طراز 1920 إلا أن سرعة الدرّاجة لم تكُن تتعدّى 55 ميلاً في الساعة… فلم تكُن كافية بالنسبة إلى سائق يهوي السرعة مثل بورت. فبدأ بالعمل على جعل درّاجته أسرع وأمضى السنوات الـ55 التالية يعدّلها.

الأميركي الأصلي الأسرع في العالم

“الجهد والتركيز هما العاملان اللذان يجعلان الحياة جديرة”.
– بورت مونرو

سافر بورت مونرو إلى سهل بونفيل الملحي (Bonneville Salt Flats) عشر مرّات. كانت زيارته الأولى رحلةً سياحية للتعرّف إلى المكان، وخلال الزيارات التسع الأخرى، سجّل ثلاثة أرقام سرعة قياسية. سجّل بورت رقمه القياسي الأول عام 1962 الذي بلغ 178,95 ميلاً في الساعة (288 كلم/ساعة) لفئة المحرّكات بسعة 883 سم مكعّب مع محرّك “سكاوت” معزّز إلى سعة 850 سم مكعّب. وبعد أربع سنوات، في عام 1966، كان قد تمّ رفع سعة المحرّك لتبلغ 920 سم مكعّب فسجّل رقماً قياسياً في فئة المحرّكات بسعة 1000 سم مكعّب بلغ 168,07 ميل في الساعة (270,476 كلم/ساعة). وفي العام التالي، في 1967، بعد رفع سعة المحرّك بـ30 سم مكعّب إضافي لتبلغ 950 سم مكعّب، سجّل الرقم القياسي في فئة المحرّكات بسعة 1000 سم مكعّب الذي بلغ 184,087 ميلاً في الساعة (296,11 كلم/ساعة). فتمّ تصحيح التصنيف الرسمي بعد مرور 47 عام ممّا حدّد الرقم القياسي الحالي. لكنه كان أسرع في مرحلة التأهيل مع شوط بلغت فيه سرعته 190,07 ميلاً في الساعة (305,89 كلم/ساعة). تأهّل بورت مرّةً واحدة مع سرعة زادت عن 200 ميل في الساعة (320 كلم/ساعة) لكن هذا الشوط كان غير رسمي ولم يُحتسَب.
شكّلت قصته مصدر إلهام لأجيال عديدة من سائقي الدرّاجات النارية. تمّ تخليد قصته عام 2006 مع فيلم بعنوان «The World’s Fastest Indian» (“الأميركي الأصلي الأسرع في العالم”) من بطولة أنطوني هوبكينز. إنها قصة يحلم بها الجميع. إن الهيكل الأيروديناميكي الأحمر لدرّاجته “سكاوت ستريملاينر” يحمل رقم السباق الأصفر والأسود 35 الذي يُعرَف اليوم على أنه رمز روح المبادرة والنجاح الذي تحلّى بها بورت مونرو لتحقيق أحلامه وتوليد لحظات أسطورية.

تكريماً لهذه الذكرى الخمسين، قامت دار بوم إيه مرسييه بتصميم ساعة فريدة من نوعها. إن كرونوغراف “إنديان موتورسايكل” الرسمي هذا يمكن ارتداؤه بكلّ فخر واعتزاز وهو يذكّر حاملَه بأن ما من شيء مستحيل إذا توفّر العزم والجهد. كما أنه يعبّر عن الشغف الدائم الذي تجسّده بوم إيه مرسييه منذ بدايتها.
ساعة “كليفتون كلاب إنديان تكريماً لبورت مونرو”CLIFTON CLUB INDIAN® BURT MUNRO TRIBUTE – إصدار محدود من 1967 قطعة

يتمتّع هذا الكرونوغراف الذاتي التعبئة بإصدار محدود بعدد من التفاصيل الخاصة المصمّمة للاحتفال بذكرى إنجاز بورت مونرو الاستثنائي.
نلاحظ فوراً رقم الحظّ لدى مونرو، الرقم 35، في عدّاد الثواني في موقع الساعة التاسعة يعزّزه خطٌّ أفقي باللون الأسود يذكّر بأحد عناصر الزينة اللافتة المتوفّر على الهيكل. كما يأتي الميناء باللون الفضيّ مع لمسات مضروبة بالرمل تهدف إلى التذكير بسطح سهل بونفيل الملحيّ (Bonneville Salt Flats) حيث تمّ تسجيل الرقم القياسي. وفي مقابل عقرب الكرونوغراف للثواني، نجد حرف « I » الخاص بشركة “إنديان موتورسايكل” والذي يسهل التعرّف إليه. ثم تأتي العلبة من الفولاذ المقاوم للصدأ بقطر 44 ملم مزوّدة بعدّاد لسرعة الدوران على الإطار وتحمل الرقم القياسي، 184 ميل في الساعة، بشكل بارز. كما يذكّر اللون الأحمر للسوار المصنوع من جلد العجل باللون الخمري المقترن بشركة “إنديان موتورسايكل” واللون الخاص بمونرو.
أما الناحية الخلفية التي تضمّ عيار Valjoux 7750 الذاتي التعبئة، فهي محفورة بشعار شركة “إنديان موتورسايكل” على شكل غطاء للرأس بالإضافة إلى رقم الإصدار المحدود مع عبارة: “إصدار محدود قطعة من أصل 1967”.

تصميم ساعات “إنديان لاجند”

منذ بداية شراكة التعاون، عمل مدير التصميم لدى بوم إيه مرسييه ألكسندر بيرالدي بشكل وثيق مع فريق التصميم الصناعي (ID) التابع لشركة “إنديان” في مينيسوتا في الولايات المتحدة الأميركية. وكان هدف هذا التعاون التعبير عن جينات “إنديان” بشكل أنيق ورزين في آنٍ معاً.

في هذا السياق، يسرّ بوم إيه مرسييه تقديم ثلاثة كرونوغرافات فريدة ضمن مجموعة كليفتون كلاب إنديان. تحمل ساعتان من الثلاثة اسم “إنديان لاجند”، إحداهما مستوحاة من تصميم طراز “إنديان سكاوت” الأيقوني والخفيف الوزن والأخرى تعكس تصميم طراز “شيف” الثقيل الذي يعمل بواسطة محرّك “إنديان” ThunderStroke 111 بأسطوانتَين على شكل V. كلّ من هاذَين الطرازَين متوفّر بإصدار محدود من 1901 قطعة وهو الرقم الذي يمثل السنة التي تمّ فيها تأسيس شركة “إنديان”.
أما الساعة الثالثة فهي ساعة بورت مونرو المتوفّرة بـ1967 قطعة للتذكير بالعام الذي سجّل فيه مونرو رقمه القياسي في بونفيل.

ساعة “كليفتون كلاب إنديان” CLIFTON CLUB INDIAN® LEGEND TRIBUTE, SCOUT® LIMITED EDITION

تأتي ساعة “كليفتون كلاب إنديان” Clifton Club Indian® Legend Tribute, Scout® Limited Edition مزوّدة بعلبة بقطر 44 ملم من الفولاذ المقاوم للصدأ مصقول وبلمسة ساتانية مع تفاصيل ADLC وهي تعمل بتردّد يبلغ 28,800 ذبذبة في الساعة ويحرّكها عيار ذاتي التعبئة (Valjoux 7750) يوفّر احتياطي طاقة لمدّة 48 ساعة.
تأتي المؤشرات الثابتة، بالإضافة إلى عقارب الساعات والدقائق، مطليّة بمادة Superluminova® المضيئة باللون الأخضر وتكمّلها وظائف عدّاد سرعة الدوران والتاريخ والكرونوغراف. في مقابل عقرب الكرونوغراف للثواني، نجد حرف « I » الخاص بشركة “إنديان” والذي يسهل التعرّف إليه. ويقوم قرص التاريخ بعرض الرقم « 1901 » في اليوم التاسع عشر من الشهر للتذكير بتاريخ تأسيس شركة “إنديان موتورسايكل” المحفور على ناحية العلبة الخلفية المُبرغاة إلى جانب شعار “إنديان موتورسايكل”.
كما تظهر أيضاً عدّادات الكرونوغراف المصمّمة بهدف التذكير بعدّاد السرعة. وتذكّر العدّادات الحلزونية ذات عمل مفتوح باللونَين الرمادي المتقزّح والأسود بالتصميم المميّز لطرازات درّاجات “سكاوت”.
يتميّز إصدار كليفتون كلاب Clifton Club Indian® Legend Tribute, Scout® Limited Edition بسوار جلدي شبيه بمقعد درّاجة “سكاوت” باللون البنّي ومصنوع من قِبل شركة Horween Leather Company الأميركية المشهورة لصناعة سوارات من جلد العجل يتطوّر طابعها ومظهرها المعتّق مع مرّ الوقت.

ساعة “كليفتون كلاب إنديان” CLIFTON CLUB INDIAN® LEGEND TRIBUTE, CHIEF® LIMITED EDITION
كما في إصدار “سكاوت”، تضمّ ساعة كليفتون كلاب Clifton Club Indian® Legend Tribute, Chief® نظام حركة ذاتي التعبئة ضمن علبة بقطر 44 ملم من الفولاذ المقاوم للصدأ المصقول/بلمسة ساتانية مع تفاصيل ADLC.
تقوم المؤشرات الثابتة، بالإضافة إلى عقارب الساعات والدقائق المطليّة بمادة Superluminova® المضيئة باللون الأخضر، بتعزيز مظهر الميناء الأسود المُحاط بعدّاد لسرعة الدوران. وعند النظر إلى الساعة عن كثب، تظهر مجموعة من العناصر الخاصة بأسلوب “إنديان” التصميمي.
يحمل عقرب الكرونوغراف للثواني باللون الأحمر حرف « I » الخاص بشركة “إنديان” والذي يسهل التعرّف إليه، ويذكّر قرص التاريخ الذي يحمل الرقم « 1901 » بتاريخ تأسيس شركة “إنديان موتورسايكل” المحفور أيضاً على ناحية العلبة الخلفية مع شعار “إنديان موتورسايكل”.
تأتي ساعة كلفيتون كلاب Clifton Club Indian® Legend Tribute, Chief® مزوّدة بسوار بثلاثة صفوف من الفولاذ المقاوم للصدأ مصقول وبلمسة ساتانية ويُقفل بواسطة مشبك ثلاثي قابل للطيّ.

تتخطّى كلّ من هذه الساعات الفريدة الروح الأيقونية لشركة “إنديان موتورسايكل” وهي تتميّز بتصميم وحرفيّة استثنائية وسوف تُقدَّم في علبة خاصة تحمل ألوان شركة “إنديان”.