LANCÔME، من قلب العطور الراقية
ابتُكرت مجموعة MAISON LANCÔME COLLECTION عام 2016 إشادةً بمهارة صناعة العطور الراقية التي تبرعمت منها العلامة بشعار الوردة منذ البداية. وهذه الوردة التي تشكّل رمز علامة LANCÔME منذ أكثر من 80 سنة، تجد نفسها عام 2017 متربّعًة على عرش ابتكارين جديدين هما: PARFAIT DE RÔSES وRÔSES BERBERANZA.
يفيض كلّ منهما بطابع عصريّ ويرسم وجهًا جديدًا لهذه الزهرة. نحن مدعوون إلى رحلة على جناح نفحات عطر Parfait de Rôses الشاعريّة، تأخذنا إلى حقول الورد في مدينة غراس أو للغوص في ترف الورد الجوري الآسر في عطر Rôses Berberanza المعسّل والغني بالتوابل.
1935…
ابتكر أرماند بيتيجان أول دار تجميل على الطراز الفرنسيّ. أطلق في إطار المعرض العالمي 5 عطور تتحدّى مفهوم الزمن وهي Tendres Nuits و Kypreو Tropiquesو Bocages وConquête.
يُعدّ السيّد بيتيجان سفيرًا لأسلوب الحياة الفرنسيّة وقد استلهم من عالم ذكريات البصر والرائحة والمذاق. كما غذّى شغفه بالزهور خياله وشاركته في ذلك زوجته نيللي التي زرعت أنواع ورود نادرة في حديقة منزلهما في فاليير. أحبّا الورد إلى حدّ اختياره كرمز لعلامة Lancôme.

2016…
تحتفي علامة Lancôme بمبدأ الاستمتاع بالمباهج الذي اعتمده أرماند بيتيجان في علاقته بفنّ العطور، حبّه الأوّل. ابتُكرت مجموعة عطور راقية جديدة، تحمل اسم Maison Lancôme، تتوّج خبرة فريق كبير من الفنّانين والحرفيّين الذين صبّوا تركيزهم على موضوع مبدع واحد هو فنّ التجميع. صُمّم كلّ عطر من عطور المجموعة كتحفة عالية الجودة تجمع أرقى الموادّ الأوّليّة الطبيعيّة، اختيرت وتألّقت بفضل خليط من الإضافات والخلاصات المكمّلة. ثمّ أضفى العطّارون بصمة فريدة تتمثّل بنفحة لذيذة وآسرة مستوحاة من الطعام. النتيجة مجموعة من 6 عطور عالية الجودة وهيJasmins Marzipane وLavandes Trianon وTubéreuses Castane التي تنضح برائحة الزهور في حين تتعالى النفحات الخشبيّة من Oud Ambroisie وOud Bouquet وL’Autre Oud.

2017، الورد بإطلالة جديدة، تفوح التناقضات منها
ارتقت وردة Lancôme الشهيرة على أكتاف حرفيّة العطّارين وتشكيلة من أنبل المكوّنات، لتُلهم تركيبتين مذهلتين يَحار الكون بنفحاتهما المتفاوتة الدقيقة. تضفي نفحات الروائح المستوحاة من الطعام لمسة حلوة على انتعاش الورد البلديّ الرقيق في عطر Parfait de Rôses. في حين يكشف الورد الجوري في عطر Rôses Berberanza عن نفحاته العميقة في تركيبة غنيّة يبرز فيها أريج الشرق.
عطر Parfait de Rôses
تجميع ناتالي لورسون
يطلّ عطر Parfait de Rôses على شكل سلسلة من العواطف المرتبطة بالشمّ، من بين أهداب نفحات منعشة ومحفّزة وعلى خلفيّة مستوحاة من الطعام. ويأتي كتعبير أنيق عن البارفيه، التحلية الفرنسيّة الشهيرة التي يحمل اسمها.
ابتكرت ناتالي لورسون تركيبة مذهلة من خلاصتين من الورد البلديّ. تمنح قطارته نفحات زهريّة فاكهيّة طبيعيّة تأخذنا في رحلة إلى حقول الورد التي تعطّر هواء غراس. في حين يكشف محلول الورد بعد فترة نقع طويلة، عن نفحات حلوة وغامضة وسلسة تتلاعب بحنايا القطارة المشرقة.
يبرز هذا اللقاء بفضل نسمات من البخور القويّ فيما تضفي عليه خلاصة الفلفل الورديّ الإشراق. إنّه عطر أقلّ ما يُقال في وصفه إنّه منشّط وآسر وشاعريّ.
ومسك ختام هذه النفحات الرقيقة وشاح داكن وهادئ من شراب الورد مُحاك بصمغ الزهور اللاذنيّة وخلاصة الفانيليا وبلسم طولو.
إنّه عطر فاكهيّ زهريّ شرقيّ يحتضننا بغناه وشاعريّته كوشاح جذّاب من الحلاوة التي لا تُقاوم.

عطر Rôses Berberenza
تجميع جوليان راسكينيه
سُمّي عطر Rôses Berberenza تيمّنًا بتوت العلّيق الذي تعانق نفحاته الفاكهيّة في هذا العطر، تركيبة شرقيّة تحتفي بالورد الجوري الشهير.
جمع جوليان راسكينيه فيه مستخرجين من الورد الجوري إذ تذوب خلاصة الورد بنفحاتها العشبيّة في عبق البتلات المنحلّة في قطارة الورد.
وبذلك يحتلّ الورد الجوري الصدارة، كما يتهادى على وقع نفحات الزعفران الأرستقراطيّة النادرة وخلاصة المندرين المشرقة والبرّاقة التي تضفي النور على العطر.
أمّا البصمة التي تميّزه فهي نفحات التوابل والفستق التي تبرز شذى بوربون الفانيليا وتوت العلّيق والعود المدخن الأنيق.
إنّه عطر تابليّ زهريّ شرقيّ مستوحى من الطعام يوقعنا في شباك أحلام يقظة الأسواق الشرقيّة بفضل نفحاته المدلّلة التي تنمّ عن الترف والسخاء.

نسخة جديدة مذهلة عن الورد الشهير من ابتكار أليكس ومارين
تعاونت دار Lancôme للعام الثاني على التوالي مع أليكس ومارين، ثنّائيّ الرسم والوشم الجداري، لتقديم تصاميم فريدة منقوشة على اللوحات الذهبيّة التي تزيّن القوارير. أعادا هذه المرّة تصوير وردة Lancôme التي حُفرت بأدقّ تفاصيلها على قارورة عطر Parfait de Rôses ورافقتها أثلام وأخاديد تمثّل خشب العود على قارورة عطر Rôses Berberanza.

نسخة محدودة تحتفي بالمهارة الحرفيّة الفرنسيّة
تماشيًا مع التقليد الذي بدأه أرماند بيتيجان وقد كان من هواة الفنّ وشغوفاً بالتعاون مع مختلف المهن، تسلّط دار Lancôme عام 2017 الأضواء على الحرفيّة مرّة أخرى بفضل شراكة أصيلة واستثنائيّة في آن.
تعاونت دار Lancôme مع محتَرَف سيمون مارك، أقدم الورشات الحرفيّة في فرنسا، لابتكار تحفة فنّيّة منقطعة النظير. تخضرم صانعو الزجاج المحترفون منذ العام 1640 وقد زخرفوا بالطلاء الملوّن 50 قارورة من عطر Parfait de Rôses تحبس بين زواياها عطراً حصريّاً. يدخل في تركيبة هذا العطر محلول استثنائيّ من الورد الجوري العالي الجودة، هو حصاد معتّق من منطقة غراس يعود للعام 2016.
صمّم محترَف سيمون مارك، للاحتفاء بوردة Lancôme الشهيرة، قارورة لا مثيل لها تتزيّن بلوحتين زجاجتين مصنوعتين وملّونتين باليدّ وتحمل كلّ قارورة رقمًا فريدًا. تعاقب على هذا المحترف 12 جيلًا من صانعي الزجاج المحترفين منذ العام 1640 وهو عضو في مجموعة الحرفيّين الفرنسيّين المرموقة في فور رويال. تضمّ أبرز إنجازاته ترميم نوافذ كاتدرائيّة ريمس الملوّنة عام 1917 والتعاون مع رسّامين معاصرين شهيرين من أمثال مارك شاغال وجورج براك وخوان ميرو.
اختار صانعو الزجاج المحترفون الزجاج الأزرق الملوّن لوردة Lancôme من بين تشكيلة فريدة تضمّ 1200 لون.

حُفر الزجاج بعدئذ على شكل رسم الوردة ثمّ طلاه صانعو الزجاج المحترفون فبثّوا الحياة فيه.
تلا ذلك خبز الزجاج على حرارة 630 درجة مئويّة ليجفّ الطلاء ثمّ عُرضت كلّ لوحة على صانع الزجاج ليتفحّص التصميم وحيويّة الألوان بدقّة. وقد اختيرت التصاميم المثاليّة دون غيرها لتزيين هذه القوارير الـ 50 الاستثنائيّة. تتطلّب كلّ لوحة زجاجيّة أكثر من 6 ساعات من العمل الحرفيّ الدقيق.

LANCÔME عنوان الامتياز الفرنسيّ
أسّس الرؤيوي الرائد أرماند بيتيجان الدار عام 1935 بهدف نشر الأسلوب والذوق الفرنسيّين في العالم. وسرعان ما جسّدت LANCÔME العنصرين الثابتين لعلامة مستحضرات تجميل عصريّة، وهما أوّلًا تقديم مجموعة شاملة من العطور ومستحضرات العناية بالبشرة والمكياج وثانيًا الحاجة إلى التعامل مع شبكة عملاء دوليّة.
واليوم، تنتشر Lancôme في أكثر من 130 بلدًا وهي تضمّ أكثر من 20 ألف مستشار جمال يعملون في 20 ألف نقطة بيع حول العالم. يحملون على عاتقهم مهمّة نقل رسالة الامتياز الفرنسي ويقدّمون خدمات مترفة تعتمد على مستحضرات شهيرة (Trésor وLa Vie est Belle وL’Absolu Rouge وRouge in Love وAdvanced Génifique وVisionnaire وTeint Miracle).
تؤكّد Lancôme أنّ الجمال الأكثر جاذبيّة يتمثّل بالعواطف الجيّاشة العميقة التي توقظ كلّ الحواس. وهي تهدف إلى منح كلّ امرأة فرصة التألّق وتعزيز جمالها وأنوثتها مهما كان عمرها أو لون بشرتها. يتحقّق ذلك بمنحها أفضل ما توصّل إليه العلم وابتكارات سبّاقة هزّت العصر. كما تمثّل Lancôme بوصفها داراً فرنسيّة راقية لمستحضرات التجميل، باقة من السفيرات الملهَمات والملهِمات (جوليا روبرتس وكايت وينسلت وبينيلوبي كروز ولوبيتا نيونجو وليلي كولنز وتايلور هيل) وبذلك أصبحت الدار مرآة لصورة المرأة المشرقة والجذّابة. تطمح العلامة يومًا بعد يوم، إلى أن تغادر كلّ امرأة تقصدها لتصبحَ أجمل، والسعادة تنير محيّاها.