يشكّل عام 2017 محطة محورية في تاريخ دار المجوهرات الباريسية، التي تحتفل بالذكرى السنوية العاشرة على طرح مجموعة Move الشهيرة. احتفالاً بمرور عشرة عقود من الزمن على ابتكار أروع التصاميم، أبدعت ڤاليري ميسيكا تشكيلة جديدة بالتعاون مع إحدى ألمع الأسماء في عالم عرض الأزياء اليوم، جيجي حديد.

جيجي حديد وڤاليري ميسيكا: ثنائي ولا أروع في تعاون حصري. اجتمع شغفهما بالألماس والأزياء، فأبصرت النور مجموعة يلتقي فيها الكوتور بالمجوهرات الراقية. أعربت ڤاليري ميسيكا عن سرورها بهذا التعاون، فقالت: “أحببت العمل مع جيجي، وأعجبني انتباهها إلى أدقّ التفاصيل وذوقها الرفيع بالأزياء. كما ألهمتني بحرفيّتها منقطعة النظير وبانخراطها بمختلف مراحل تطوير المجموعة. تجسّد جيجي المرأة المثالية التي ترتدي تصاميم Messika، فهي عفوية ومُشرقة وفرِحة”. تردّدت المصمّمة لوقت طويل قبل اختيار المُلهمة التي تستطيع تجسيد مختلف سمات العلامة، لكن في النهاية بدا اختيار جيجي حديد بديهياً، لأنّها خير من يمثّل الدار باسمها الذي ذاع حول العالم، وقيمها العائلية وبساطتها البعيدة عن التكلّف.

أدخلت جيجي حديد نفحات مستوحاة من موسيقى الروك وحتّى البانك إلى مجموعة Move. فأتت التصاميم بارزة والقصّات واضحة والأشكال ملفتة. تنطوي التشكيلة الجديدة على 12 قطعة، تشمل أقراطاً تثقب الأذن، وعقوداً يمكن تبديل أشكالها بطرق عدّة، إلى جانب خواتم وأساور يمكن ارتداؤها على حدة أو تنسيقها مع بعضها البعض، ممّا يعكس بصمة الدار المميّزة في عالم المجوهرات.

أرادت ڤاليري ميسيكا أن تُهدي مُلهمتها فرصة التعرّف إلى صميم أحجار الألماس، فأغنت مجموعتها الكبسولية بتشكيلة تضمّ 4 قطع استثنائية، حملت اسم “Move High Jewelry Addiction” وشملت عقد شوكر، وعقداً طويلاً، وأقراطاً تلتفّ حول الأذن (earcuffs) وخاتماً، تمثّل جميعها أفخم التصاميم الراقية، والأناقة المتمرّدة التي تجسّدها العارضة الأشهر على ساحة الموضة اليوم، والرقي الذي بات مرادفاً لاسم دار المجوهرات الباريسية.

يُشار إلى أنّ مجموعة Messika by Gigi Hadid تُباع حصرياً اعتباراً من 15 سبتمبر في متجر الدار الرئيسي الواقع في شارع 259 سانت أونوريه الباريسي واعتباراً من 30 سبتمبر لدى كافة متاجر ونقاط بيع Messika.