ضمن إطار فعاليات ‘أسبوع الموضة في باريس’ تقدم شوبارد أحدث إبداعاتها ضمن مجموعة (Precious Chopard). تتألق روائع هذه المجموعة كشرائط دانتيل معدنية مرصّعة بالأحجار الكريمة، فقد تصورتها كارولين شوفوليه كصلة وصل تجمع بين عالم الأزياء الفاخرة وعالم المجوهرات الفاخرة. تتيح تصاميم دار شوبارد التي تتخطى بطابعها حدود الزمن إمكانية ترك بصمتها الفريدة والمميزة على خط مجوهرات يستعرض خبراتها العريقة وحرفيتها المتناهية في فنون صناعة المجوهرات.

تضفي شرائط دانتيل المتلألئة بالألماس لمسة من الجمال والإثارة على بشرة من ترتديها، حيث تعكس الأحجار الكريمة الملونة والبرّاقة وميض الضوء المنبعث من الثريات المتدليّة من سقف قاعات الاحتفالات لتأسر بتلألئها القلوب والأنظار. فمن سحر الأمسيات الاحتفالية والفساتين المنفوشة استمدت شوبارد استلهامها لتبدع مفهوم تصميم هذه المجموعة المتميزة من المجوهرات الفاخرة بطابعها الفيّاض بالأناقة المرهفة. جاذبية آسرة وحساسية لا تضاهى في التناغم مع الضوء والحركة، جعلت من روائع مجموعة (Precious Chopard) رموزاً تجسد خلاصة الخبرة العريقة في صناعة المجوهرات الكلاسيكية والتقاليد التي تم الحفاظ عليها بعناية بالغة، تغذيها رؤية جديدة واستثنائية وجرأة إبداعية منقطعة النظير. تتميز هذه الإبداعات بجاذبيتها الآسرة ضمن مشهد عالم المجوهرات المعاصر نظراً لما تنطوي عليه من موهبة إبداعية ببصيرة نافذة للمبدعة كارولين شوفوليه.

إبداعات متجددة على الدوام
تسلط المجموعة (Precious Chopard) الضوء على روعة التصاميم المرموقة والأنماط المتداخلة حين يتآلف فيها بريق الأحجار الكريمة وقوتها مشكّلاً روائع فنية بديعة، فنتج عنها ‘تشكيلة كاملة من المجوهرات’ تشبه الأزياء الفاخرة، حيث تنعكس فيها خيالات الأقمشة الرقيقة المخرّمة من خلال رشاقة الترصيعات والخطوط الهيكلية لتصاميم هذه المجموعة لتصوغ بدورها روابط رقيقة ومرهفة بين عالم المجوهرات الفاخرة وعالم الأزياء الفاخرة. تتسم الخطوط الهيكلية للتصاميم بكونها منتظمة وبسيطة تارة؛ وكلاسيكية ومعقدة تارة أخرى، فتجسّد فيها توقيع علامة شوبارد وبصمتها المتميزة التي تتلخص فيها عبقريتها الإبداعية وخبرتها العريقة في مجال صناعة المجوهرات.

ضمّت هذه التشكيلة المتنوعة إبداعات مجوهرات مبهرة مرصّعة بأحجار الألماس والتنزانيت تضم عقداً وخاتم وأقراط مطابقة له. بينما يتألق عقد آخر بتصميمه الشبيه بشريط الدانتيل المرصّع بأحجار الألماس التي تتحدر حتى الصدر وتكللها سبعة أحجار ألماس باهرة كمثرية الشكل. ويأسر الأنظار أيضاً ضمن المجموعة طقم بديع مرصّع بأحجار الياقوت والألماس يضم زوجاً من الأقراط بتصميم الثريا وطوقاً بتصميم شبيه بشريط الدانتيل ومرصّع بأحجار الألماس تنتثر عليه أحجار ياقوت مصقولة بشكل قلب لتزين هذا الإبداع الفني الآسر والنفيس.

مجوهرات شوبارد الفاخرة
صاغت شوبارد في مقرها الرئيسي في جنيف أكثر إبداعات المجوهرات روعة وتفرداً. وبفضل رؤيتها الإبداعية ساهمت شوبارد على الدوام في تطوير قطاع المجوهرات الفاخرة، إذ تمتد جذور هذا القطاع في عمق تقاليد صناعة المجوهرات لعائلة شوفوليه. بدأ من مرحلة التصميم لتتضافر مهارات الحرفيين ومواهبهم خلال كافة مراحل الإنتاج لتصوغ تحفاً فنية أصيلة بإستخدام التقنيات التقليدية العريقة والتكنولوجيا الحديثة المتطورة. لاسيما أن إنجاز هذه الموديلات الاستثنائية يتطلب طيفاً واسعاً من الحرفيين المتخصصين في صناعة المجوهرات الراقية من مصممين وخبراء صنع النماذج الشمعية وصيّاغ وخبراء متخصصين بصقل الأحجار الكريمة وتلميعها وترصيعها، ليسهموا من خلال جهودهم في تشكيل الخطوط وتنسيق الأحجام واستخدام الذهب والأحجار الكريمة في إحياء قطع المجوهرات بما يكرسونه لها من خبرات ومواهب. ويساهم في تسهيل هذا التفاعل السلس بين مختلف المواهب مساعي دار شوبارد التي عملت على جمع أكثر من 30 حرفة مختلفة تحت سقف واحد. ليشكّل هؤلاء الفنانون ثروة تسعى عائلة شوفوليه على الاهتمام بها بكل عناية من خلال التركيز على التدريب ونقل المعارف والخبرات من جيل إلى جيل وتحقيق التكامل بين مختلف الحرف في ورشات الدار.