على مدى الفصول القليلة الماضية، استعرض فيليب ليم قوّته في دمج ثقافات مختلفة كليًا عن بعضها البعض لتُناسب المرأة العاشقة للسفر ذات الأسلوب البوهيمي.

ولموسم ربيع 2018، تصادمت عوالم المنسوجات البربرية وصيحات الموضة في الستينات لتُشكّل الأزياء الجريئة والبوهيمية.

وقال ليم في حديثه خلف الكواليس: “لقد خرجت من المجموعة السابقة.. حيث قمنا بتفريغ حقيبة السفر.. أردت تجديدها لكن مع الحفاظ على النمط البوهيمي”.

العناصر التي اختار أن يعمل بها من كل نوع كانت واضحةً تمامًا، واستخدم الصور الظليّة ذات المنحنيات الناعمة والمتموّجة والأشكال المخصرة من ثقافة البوب في فترة الستينات، مع دمجها مع التفاصيل البربرية كالأهداب والتقليمات المنسوجة، وفرو الخروف بطريقة عصرية.

وتنوّعت الصور الظليّة بين قصيرة وأنيقة إلى طويلة وفضفاضة، فبرزت سترة مخططة محبوكة ذات حواف مزينة بشراشيب مُنسّقة.