في بداية شهر يناير من كُل عام، يُقام حفل توزيع جوائز غولدن غلوب، في فُندق “The Beverly Hilton” الواقع في ضواحي بيفرلي هيلز الرّاقية، فتضجّ السّجادة الحمراء بألمع أسماء مشاهير هوليوود، الذين يصلون مكانَ الحدث، مُرتدين أجمل الإطلالات، ومُعتمدين أكثر التسريحات سحرًا، على الوجه المُفترض.

لكن في كُل عام، لا بُدّ وأنْ يزلّ بعض المشاهير عن هذه القاعدة الذّهبية، فتقع اختياراتهم على أزياءٍ قبيحة، و أحيانًا غير مُلائمة لهذا الحدث، رفيع المُستوى. ولسُوء الحظ، قادت الممثلة العالمية، آن هاثاواي، قائمة أسوأ إطلالات حفل غولدن غلوب، في نُسخته الـ76، وتلتها نجمات أخريات، خيبنَ آمال جمهورهنّ بستايلات غير مناسبة!

آن هاثاواي

وصف خُبراء الأزياء إطلالة آن هاثاواي بـ “إطلالة الأدغال”، وذلك لأنّها أسدلتْ على جسدها الرّشيق فُستانًا مُطبّعًا بنقشة جلد النّمر، بشكلٍ مُبالغٍ فيه، فضلًا عن اعتمادها حزام خصر مُرصّع بالكريستال، فلم تُلائم إطلالتها حفل الغولدن غلوب، وحصدتْ لقب أسوأ إطلالة.

هايدي كلوم

تبعَت هاثاواي بسوء إطلالتها عارضة الأزياء العالمية، هايدي كلوم، إذْ جمع فُستانها بين ستايل الكورست من الأعلى، ونفشة فساتين الحفلات الرّاقصة من الأسفل، لكنّ الصّادم فيه كان تزيينه بتصاميم ورود ثلاثية الأبعاد ضخمة، أضفتْ عليه مزيدًا من القُبح.

لوسي ليو

لم تسلمْ بطلة أفلام “Charlie’s Angels” من دخول قائمة أسوأ إطلالات غولدن غلوب 2019، فإطلالتها كانت موفّقة، لولا أنّها دمجتْ أكثر من تصميم في نفس الفُستان، فاعتمدتْ الألوان الفاقعة المُلطّخة، مع حزام خصر ذهبيّ مع كاب، فكان من الأفضل لها، أنْ تتخلّى عن الألوان على الفُستان، لتبقى إطلالتها أكثر هدوءًا وكلاسيكية.

جودي غرير

تعرّضتْ جودي إلى انتقاديْن جوهريين، فور وصلها السّجادة الحمراء، فاستعاضتها بالبدلة على حساب فُستان كلاسيكيّ، في مثل هذا الحدث، كانَ خطأً في حقّ الموضة، كما أنّ حجم بدلتها لم يكن مُناسبًا، إذْ علّق النّقاد عليها، وكأنها استعارتْ البدلة من صديقتها في آخر لحظة.

مايا رودلوف

كشاكش فُستان مايا الأسود التي ملأته من رأسها إلى أخمص قدميها، أضاعتْ شكل جسدها، حيث بدتْ إطلالتها “باهتة” وغير مُلفتة على الإطلاق.