من أمواج الخليج العربي، ومن أعماق مياهه التي احتضنت واحدة من أثمن جواهر العالم، استوحت الشيخة أمل بنت مانع آل مكتوم، تصاميم مجموعتها المميزة من دار أزاليا، التي قدمتها بعنوان” تحية إلى تاجر اللؤلؤ”، على منصة معرض وملتقى أزيان الحدث السنوي الأول من نوعه في إمارة الشارقة، والمتخصص بالجمال، والأزياء، والصحة، الذي ينظمه ويستضيفه مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات  من 18 ولغاية 21 أبريل الجاري.

وتقدم الشيخة أمل بنت مانع آل مكتوم مجموعتها الصيفية المميزة، تكريماً  لجدها الأكبر الشيخ مانع آل مكتوم الذي كرس حياته، لمدينته دبي ولشعبه و لمهنته كتاجر لؤلؤ هذه المهنة التي شغف بها لأبعد الحدود مما جعلته رائداً في مجاله بالإضافة إلى مكانته الاجتماعية ودوره كمصلح وذو ثقافة عالية.

 

وسبق العرض، تقديم لمحة عن ملهم مجموعة أزاليا  الذي بدأ حلمه في عام 1224 عندما أعد خريطة لمغاصات اللؤلؤ ليستفيد منها جميع تجار اللؤلؤ في التنقل في الخليج العربي والتعرف على أماكن الغوص، ولقد نجح على مدى 14عاماً في تغطية الخليج العربي حتى سواحل فارس وصولاً إلى البحرين، وتعتبر هذه الخريطة معجزة زمانها حيث لا تقتصر فائدتها عليه وحده بل ساعدت غيره من التجار والغواصين والمسافرين عبر الخليج.

 

وشكلت مجموعة الأزياء لدار أزاليا لوحات فنية تروي  حكاية الموج والأصداف التي برزت في قصات الفساتين الطويلة المنسابة بألوان الباستيل وتموجات اللؤلؤ. بالحرير اللامع والكتان والشيفون، اختالت عارضات الأزياء في تشكيلة من الفساتين التي تزينت غالبيتها بسلاسل وأحجار اللؤلؤ.