منذ أنْ تسلّم دانييل لي منصب الإدارة الإبداعية، لعلامة بوتيغا فينيتا في يوليو الماضي، ترقّب عشّاق الموضة، رؤية ما سيضيفه إلى الأرشيف العريق للعلامة الإيطالية.

وبعد تخطّي الموسم الأخير من أسبوع الموضة في ميلانو، أصدر دانييل لي رسميًا أوّل مجموعة له للعلامة الإيطالية. وتُعدّ هذه وظيفته الأولى في إيطاليا، إذْ عمل في السّابق لصالح العلامة الفرنسية سيلين.

وتعكس هذه المجموعة وجهة نظره الأولى، ثقافة الموضة في شمال إيطاليا، وهي منطقة محروسة بشكل جيّد من قبل برادا، ماكس مارا، سلفاتوري فيراغامو، إرمنيجيلدو زيجنا، وغيرها، إذا ما الذي يمكن أنْ يكون جديدًا في مجموعته؟

بالنظر إلى مجموعته المكوّنة من 69 قطعة عملية، متنوّعة بين الأزياء النسائية، والرجالية، والإكسسوارات، الانطباع الأوّل، هو أنّ هناك شيئًا منعشًا، وحديثًا بشكل متقن في تصاميم لي، للسترات البلايزر السوداء، معاطف البيج، والبلوزات الحريرية، والمجوهرات الذهبية، والكعب المدبّب.

وفي حديثه قال: “أنا أحبّ الهندسة، وأهتمّ بالجودة العالية، فقد جئتُ من مكان يحتوي على أقمشة رائعة، وبالطبع، كان عليّ أنْ أفكّر في الجلود، جوهر علامة بوتيغا فينيتا”.

وضمّتْ المجموعة سترة سوداء بخياطة راقية، تميّزتْ بخط عنق منحوت بحواف وأزرار ذهبية مسطّحة، إلى جانب معطف الكاميل بأكمام حريرية، وبتفصيل بطبعة الوشاح. كذلك بلوزات ذهبية، وبلون الكراميل، حريرية متدفقة، وسراويل قصيرة.

واستغلّ لي، تقنية intrecciato الجلدية المنسوجة الشهيرة، وفكّكها، فاستخدمها في العديد من الإكسسوارات، كالكعب العالي، ذي المقدّمة المربّعة، والبوتات، فبرز زوج من أحذية بوت الكاحل، باللون الفيروزيّ المشرق.

وسيقدّم لي أوّل عرض رسميّ على المدرّج، خلال أسبوع الموضة في شهر فبراير/ شباط المقبل.