منذ حوالي 130 سنة خلت، افتتح رائد الأعمال السويسري كارل ف. بوشيرير محلاً متخصصاً في الساعات والمجوهرات في لوسرن. ويفتخر كارل ف. بوشيرير اليوم بافتتاح محل حصري هنا حيث كانت بداياته عام 1888 ويطلق ساعة خاصة بهذه المناسبة. تمثل ساعة مانيرو بيريفيرال الحصرية التي أنتجت بـ188 ساعة فقط الحرفة التقليدية لصناعة الساعات والتزام العلامة التجارية بإرثه.

ويقول المثل التاريخ يعيد نفسه. عام 1888، افتتح كارل ف. بوشيرير محلاً خاصاً للساعات والمجوهرات في لوسرن. منذ ذلك الحين، نمت الشركة ووصلت إلى مستويات دولية وهكذا أصبح كارل ف. بوشيرير علامة تجارية مرموقة ومحترمة في مجال الساعات لديه تواجد عالمي. وعلق ساشا موري، الرئيس التنفيذي لكارل ف. بوشيرير قائلاً “على ضوء هذا النجاح الرائع، أشعر بفخر عارم وأنا افتتح محلاً في المكان الذي شهد بداياتنا منذ 031 عاماً”.

من شيم كارل ف. بوشيرير
خلال حفل افتتاح المحل، عرض ساشا موري ساعة حصرية صنعت خصيصاً لهذه المناسبة وهي ساعة مانيرو بيريفيرال الحصرية. صنعت 188 ساعة فقط وهو رقم رمزي يذكر بسنة تأسيس المؤسسة. ويشير هذا الرقم إلى عدد الساعات المصنوعة ضمن هذه المجموعة الحصرية أيضاً إلى الرقم التسلسلي الذي حُفر على الجزء الخلفي من زجاجة الساعة. صممت الساعة بدقة تامة مع عناية خاصة لكل التفاصيل. وتأتي مجموعة ساعات مانيرو بيريفيرال لتعزز سمعة كارل ف. بوشيرير المعروف بأنه صانع ساعات مبتكر ومتجدد. تُشغّل الساعة بعيار من طراز CFB A2050 صنع داخلياً وتستمد طاقتها من دوّار جانبي اشتهرت به كارل ف. بوشيرير.

صنعت في لوسرن
يمثل لون الساعة ثناءً للمدينة التي كانت مهد الشركة. ويظهر ذلك مباشرة في الأزرق المغلفن في لوح الساعة التي وضعت عليها لمسات أخيرة مشعة تجعلها براقة في عين الشمس مثل سطح بحيرة لوسرن. أما عقارب الساعة المرصوصة ومستدقة الشكل مطلية بالذهب الأحمر التي هي من شيم عائلة مانيرو. واللون الأزرق يهيمن على شعار نبالة لوسرن في حين أن اللون الذهبي يشير إلى هذه المدينة المتنوعة الجامعة لأشخاص من كل الأطياف حيث لا تزال التقاليد حيّة والتي تحتوي على مجموعة رائعة من المباني الزخرفة على طراز الباروك. ويأتي الكستك من الفولاذ المقاوم للصدأ ليكمّل جمال الساعة المتألق وهو صمم بخطوط انسيابية وزوايا واضحة مع تباين بين الأجزاء اللماعة والكامدة وكلها مجموعةً تسهم في مظهر الساعة رائع الجمال.