يُعد عرض الأزياء الذي أقامته لاكوست لمجوعة خريف وشتاء 2020 في ملعب نادي باريس للتنس، الحدث الثالث من نوعه لمديرة الإبداع لويز تروتر الذي يحاكي شخصية رينيه لاكوست الجريئة. لم يكن هناك أي شيء يضاهي قوة رينيه وعطشه الدؤوب للتفوق وتفانهيه واندفاعه داخل الملعب وخارجه، سوى زوجته سيمون ثيون دي لا شوميه – هي نفسها لاعبة جولف متفوّقة، فهما معاً، قد أظهرا المعنى الحقيقي لمدى قوة الثنائي الرياضي. واليوم، تحتفل لويز تروتر  بالتجانس في تناقضاتهما، والارتدادات الأصلية بين رياضتها ورياضته. ومن خلال استخدام التقنية العصرية على الملابس التي توحي بالثقة قبل عصر من الزمن، يطفو إحساس جديد للنمط الرياضي إلى السطح، فالكلاسيكيات المستقبلية مشبّعة بالقيم اللامتناهية لتراث لاكوست الفرنسي.

 

 

فهذه المجموعة التي صُممت لتحاكي الأناقة والحركة – في أوقات الفراغ أو اللعب – تفيض بالبراعة وبسهولة ممارسة الرياضة. ينضم لاكوست الأخضر والأزرق البحري إلى الملاعب الترابية البنية ولون النعناع والأزرق السماوي الوردي والبرتقال والليموني والحنطي لتتشكل لوحة تنبض بالحياة تسترجع ذكرياتنا الجماعية عن دورات نهاية الأسبوع الرياضية والمباريات الودية والزي الرسمي خارج أوقات العمل في ألعاب النخبة. فالراحة والسهولة هي رفاهية اليوم، وهو ما يجعل التركيز أقرب إلى الجسم، فقد تم تصميم السترات الرياضية والسراويل بتقنية قمصان الجيرسي والقمصان المحبوكة على شكل صدفيات وكنزات الصوف الناعمة التي تحاكي أشكال وأسلوب  Prince de Galles ونقشة الألوان المتقاطعة houndstooth وأقمشة الفيتشي. يتسلل تمساح لاكوست من بطانة السترة في جميع أنحاء الطبعة حيث يتم ارتداء تنانير التنس بالجيرزي الياباني مع بلوزات من الحرير المضلع، في حين تتميز أنماط البولو بأناقة بأطواق محبوكة مكتنزة وأزرار بلون مغاير وحواف جلدية.

 

تتم إعادة الكرّة في ملابس الخروج الواقية – يُستكمل المعطف الواقي من المطر وحقيبة القماش ومعطف السيارة والسترة الواقية الموصولة بلقنسوة، برباط جيرسي النيوبرين المزدوج الناعم أو صوف الألبكة الناعم أو مربعات مزدوجة مزينة بالجلد عند الأطراف بخياطة حرارية أو شريط لاصق. مباشرة من حقبة الثمانينيات، فإن الحذاء الرياضي T-Clip الأصلي تم تحديثه بألوان الباستيل المتباينة، في حين أن أشرطة الأحذية القديمة وحقائب الكاندي كاللسان المائل توحي إلى موهبة سيمون لاكوست اللامتناهية.

 

تصميم المسرح / OBO

الشعر / غاري جيل

المكياج / لورين بارسونز

الموسيقى / فريدريك سانشيز

تجارب الأداء / بيارجورجيو ديل مورو