سيظلُّ الفستان الكلاسيكي صامدًا أمام التحديات باقيًا رغم التحديثات ولم يغب يومًا وينتهي سحره مهما حصل، فهو ليس فستانًا تقليديًا هادئًا ولكنه أسطورة ستتغنى بكلماتها الأنيقات ويتوارث بريقها الأجيال.

فهو عنوان الخلود والبقاء عبر الزمن بقصّاته الناعمة وتفاصيله الدقيقة بتصميماته الرائقة وظلالة البسيطة، فإذا كنت ممن يعشقن هذا الستايل المتفرّد تعالي معي وسأطلعك على فساتين كلاسيكية غاية في الجمال والرقي لتختاري منها ما يروق لك وتقدّمها لنا مجلة برايدز.

عندما اختارت ميغان ماركل فستانها لم تبعد عن هذا الستايل لعلمها ويقينها بأنه سيليق بجمالها الهادئ ويكمل ذوقها الفريد، كذلك الأميرة يوجيني التي قرّرت اختيار فستانها من النمط نفسه، إذًا فهو اختيار الأميرات الأوحد وسيكون اختيارك أنت كذلك يا أميرتي.

ستلاحظين أن الحرير هو الخامة المسيطرة على هذا الستايل من الفساتين، ليس لأنه رمز النعومة والأنوثة الطاغية فحسب، ولكنه رقيق أنيق يلامس جسمك النحيل بحنان ويحيطه بإعجاب وامتنان.

أمّا القصات فكلها رائعة سواءً بخط العنق الهادئ أم بالكاب التول المغطي للفستان بالكامل بلمسات مضيئة، وقصة القلب المنمقة والأوف شولدر المثيرة والشق الطويل من العنق حتى الخصر، فضلًا عن حورية البحر وذيل السمكة والتنورة المنفوشة.

علاوةً على فساتين الساتان المتميزة بحزام الخصر اللؤلؤي الفاخر والأخرى المزودة بالذيل الطويل الحارس الأمين على خطواتك الرشيقة، والخصر المكشكش بجانب الفيونكة السوداء الملتفة حول الخصر الرقيق، وغيرها الكثير والكثير مما يعجز اللسان عن وصفه ولا بد من رؤيته رؤية العين لتمتعي نظرك وتُسعدي قلبك بهذه التصميمات المذهلة.