يُرحّب “كيوز بار أند لاونج”، الذي يُعدّ أول نادٍ خاص بالفنان العالمي كوينسي جونز في فندق بلازو ڤيرساتشي دبي، بالفنّان إيلي تبلين ليُحيي السهرات فيه من 31 أكتوبر لغاية 6 يناير 2018.
يملك إيلي مواهب عدّة، فهو فنّان متخصّص بموسيقى البوب الكلاسيكية، كما أنّه بارع في تأليف الأغاني والعزف على البيانو والغيتار. بدأ مسيرته المهنية كمغنً محلي في ناشفيل قبل أن يشقّ طريقه إلى لوس أنجلس، حيث اكتشفه الفنّان كوينسي جونز وتعاقد معه.
تأثّر تبلين بأعمال جون ماير، وبراين ويلسون، وبروس هورنزبي وبيلي جويل، لكنّه يتبع أسلوبه الموسيقي الخاص الذي يجمع بين البوب والموسيقى الكلاسيكية. درس الموسيقى في كونسرفاتوار New England Conservatory في بوسطن قبل أن ينتقل إلى ناشفيل ليتابع دراسته في جامعة ڤاندربيلت. وسرعان ما لفتت موسيقى تبلين انتباه كوينسي جونز، الذي ضمّه إلى كوكبة الموسيقيين العالميين الذين تعاقد معهم.
الملفت أنّ تبلين لا يزال في الخامسة والعشرين من العمر، وسينذهل الضيوف بموهبته خلال عروضه في “كيوز بار أند لاونج”. وبفضل قدرة تبلين على رؤية الألوان عند العزف على نوتات معيّنة (أو ما يُعرف بالتصاحب الحسّي)، يستطيع أن يرسم اللوحات بموسيقاه فيأسر المستمعين إلى عالمه الخاص.
تعليقاً على هذا التعاون، قال كوينسي جونز: “يغنّي إيلي تبلين من وِجدانه ويكتب الأغاني من صميم قلبه. إنّه واقعي وقريب من القلب وهذا ما يُعجبني فيه…صوته لا يُشبه أي صوت آخر ولا يختلف اثنان على موهبته! أنتظر بفارغ الصبر أن تستمعوا إليه في ’كيوز بار أند لاونج‘”.
كوينسي جونز، المايسترو وراء “كيوز بار أند لاونج” غنيّ عن التعريف، فقد لمع اسمه في عالم الموسيقى منذ أكثر من ستّين عاماً، وتعاون خلال مسيرته مع نخبة من النجوم أمثال فرانك سيناترا وإيمي واينهاوس وراي تشارلز، وويتني هيوستن، وشاكا خان وطبعاً مايكل جاكسون. في جعبته سبعة وعشرين جائزة غرامي، وسبعة ترشيحات لجائزة الأوسكار، وجاهزة إيمي، وجائزة طوني، كما أنّ اسمه اندرج على لائحة مشاهير الروك أند رول، فهو من دون منازع أحد أبرز الشخصيات في عالم الموسيقى وها هو اليوم يُشاركنا تاريخه العريق في فندق بلازو ڤيرساتشي دبي.

سينجذب الضيوف إلى النادي الذي يُشبه غرفة الجلوس في المنزل بأجوائه الأنيسة، حيث تُواجه المفروشات المريحة والطاولات المصمّمة من خشب الماهوغاني المسرح. يقدّم “كيوز” أشهى الأطايب من الأطباق التي تشتهر بها نيويورك ونيو أورلينز، إلى جانب تشكيلة واسعة من المشروبات النادرة على وقع أجمل الأنغام الموسيقية.