قدّمت دار السّاعات السويسرية لونجين نسخة جديدة وناجحة لكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة وذلك في السّادس من كانون الثاني في مدينة دبي الدولية للقدرة. إستُهلّ الحدث فجر يوم السبت وتخلّله 5 مراحل في مضمار مدينة دبي الدولية للقدرة المُشيّد خصيصًا. وقد مُنح الفائز الأوّل سيف المزروعي ساعة أنيقة بتوقيع لونجين تقديراً لادائه الرائع.

 تولّت دار الساعات السويسرية مرّة أخرى ضبط الوقت خلال موسم سباقات القدرة في دبي بإعتبارها الشريك الرسمي لكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة الذي تقدّمه لونجين. وكجزء من الشراكة الناجحة والطويلة الأمد مع “مجموعة ميدان”، قدّمت لونجين  للفائز الأوّل سيف المزروعي ساعة أنيقة من توقيعها.

تنافس في هذا السباق الدولي، الذي شمل 5 مراحل، أبرز الفرسان من عالم سباقات القدرة وذلك لمسافة 160 كيلومترًا، ضمن مضمار مدينة دبي الدولية للقدرة.

وقد أتاحت لونجين الفرصة أمام الحضور للتعرف عن الساعة الرسمية للحدث وهي نموذج من مجموعة “لونجين ماستر” تتميّز بميناء أزرق مزدان بنمط أشعّة الشمس. هذا الإختلاف اللوني العصري يتماشى تمامًا مع هذه المجموعة الكلاسيكية وروحها الفريدة المستكمَلة بحزام أزرق من جلد التمساح.

 

لونجين ورياضات الفروسية

يعود إلتزام لونجين تجاه رياضة الفروسية إلى أكثر من قرن حينما أنتجت الدار السويسرية ساعة مزوّدة بكرونوغراف محفور عليه صورة فارس وهو يمتطي صهوة جواده. أما اليوم، فتُعدّ لونجين شريكة فاعلة لسباقات الخيل فوق الأرض المسطّحة، الفروسية، القدرة، القيادة والترويض. وقد إرتبط إسمها بالمؤسّسات الدولية، الفعاليات، السباقات والمباريات بإعتبارها الشريك الرسمي، ضابط الوقت الرسمي والساعة الرسمية. كما وتتشارك لونجين ورياضة الفروسية قيم الأناقة، الأداء والتقاليد الأمر الذي يعزّز الإرتباط الوثيق بهذه الرياضات.

تأسست شركة لونجين القائمة في سانت ايمييه في سويسرا سنة 1832. تعكس خبرتها في صناعة الساعات التزاماً قوياً بالتقاليد والأناقة وبراعة الأداء. تمتعت لونجين بأجيال من الخبرة كحافظة للوقت في أبرز بطولات العالم وكشريك في عدة اتحادات رياضية دولية. اشتهرت الشركة بأناقة ساعاتها وهي عضو في مجموعة سواتش ليمتد الرائدة في تصنيع منتجات الساعات عالمياً. اتخذت لونجين الساعة الرملية المجنّحة شعاراً لها اعتمدته في متاجرها المنتشرة حالياً في أكثر من 140 بلداً.