لا شك أن النجمة العالمية الشهيرة كارا ديليفين، تعد واحدة من أبرز العارضات فضلًا عن كونها ممثلة، وهذا ما جعلها تحصل على لقب العارضة الأعلى أجرًا في بريطانيا بثروة هائلة جمعتها في وقت قصير.

وكشف تقرير حديث لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن حصول كارا على لقب العارضة الأعلى أجرًا في بريطانيا، بعدما جنت ما يصل إلى 26 مليون دولار خلال العام الماضي وحتى الآن.

العارضتين الشهيرتين كيت موس، 45 عامًا، وروزي هارينجتون وايتلي، 32 عامًا، اللتين جمعتا ما يصل إلى 11 و9 ملايين دولار على التوالي.

ومن المعروف أنه ضاعفت كارا دخلها خلال الـ 12 شهرًا الماضية من خلال ما تجنيه من أرباح من شركتها “Cara & Co”، والتي تحصل من خلالها على 72 ألف دولار يوميًا.

ووفقًا لآخر دراسة إحصائية من هيئة “Companies House”، ساهمت أعمال كارا الأخيرة في حصولها على 26 مليون دولار، من بينها 25 مليون دولار نقدًا في البنك، إضافةِ إلى ذلك، يذكر أن كارا نجحت في مضاعفة أرباحها في 2017، حيث جنت آنذاك 15 مليون دولار.

وجنبًا إلى جنب مع أعمالها في مجال عرض الأزياء والتمثيل، تحصل كارا أيضًا على دخل من خلال أعمال والدها في وكالته للعقارات “Harvey White Properties Ltd”، والتي تشغل فيها منصب المدير وتعمل فيها برفقة شقيقتيها بوبي وكلوي.

وعلى الرغم من ثروتها الهائلة، إلا أنه سبق وقالت العارضة البريطانية خلال لقاء في برنامج إذاعي، إن المال لا يسعدها، وقالت: “حصلت على تربية مميزة للغاية بالتأكيد، ولدي عائلة رائعة وأذكر أن والدي لم يكن لديه الكثير من المال عندما كان صغيرًا، وهو طموح للغاية وهدفه رعاية العائلة”.

وأضافت: “إلا أنني أدركت أن المال ليس كل شيء، لقد وصلت إلى المرحلة التي أعلم أني ربحت الكثير من المال، ولكنني لست سعيدة وأشعر بالوحدة”.

ولدت العارضة الإنجليزيّة كارا جوسلين ديليفين في الثاني عشر من أغسطس من العام 1992 في لندن، وهي الأخت الصغرى للعارضة بوبي ديليفين، وهي تنحدر من عائلة ارستقر اطيّة وسياسية لها وقعها في التاريخ الإنكليزي.

في العام 2011، اختيرت كارا لتكون الوجه الإعلاني لماركة Burberry،  وشاركت في الكثير من الإعلانات الدعائيّة> إلى جانب Burberry، شاركت أيضاً في عرض لماركة H&M، و Blumarine و Zara و Chanel، والمجلات اعتبرتها العارضة الأكثر جذباً للماركات العالميّة. على منصّة العرض، شاركت في عروض أهم الأسماء مثل أوسكار دو لا رنتا، وجايسون وو، دوتشي & غابانا، و Fendi، وستيلا ماكارتني. في 2012 اختيرت لتنضم إلى مجموعة عارضات فيكتوريا سيكريت. كما اختيرت الوجه الإعلاني لمجموعة Chanel Resort 2013، وفي أواخر 2012 اختيرت لـ DKNY.

وكانت قد سميّت ضمن أكثر 100 إمرأة ذات تاثير في إنكلترا، وفي 2012 فازت جائزة عارضة العام في جوائز الموضة العالميّة. وكان لكارا مشاركات خجولة على الشاشة الصغيرة.