كلير وايت كيلر أول امرأة تشغل منصب المدير الإبداعى فى تاريخ علامة الأزياء جيفنشى الذى يمتد لأكثر من 65 عامًا، وتاريخ حياتها المهنية حافل بالنجاحات ،فلم يمر أكثر مِن عام على تعيين وايت كيلر البالغة من العمر 47 عاما، التي تعيش في برمنغهام، كأول مديرة فنية من الإناث في دار “جيفنشي”، دار الأزياء الباريسية التي أسسها هوبير دي جيفنشي في عام 1952،حتى حصلت مع هذا المنصب، على مكانها وسط المشاهير ومكنت دار الأزياء من استعادة مجدها السابق من خلال مجموعاتها المتألقة على منصات عروض الأزياء.

 

درست وايت كيلر الموضة في كلية رافنسبورن للفنون في لندن، قبل إتمامها درجة الماجستير في ملابس التريكو في الكلية الملكية للفنون. انتقلت إلى نيويورك في أواخر التسعينات من أجل عملها الأول كمصممة أزياء في دار كالفن كلاين، قبل إتمام مهام في فرق التصميم في رالف لورين وغوتشي.

 

وفي عام 2005، تم تعيينها مديرة إبداعية في برينجل أوف أسكتلندا، حيث بقيت حتى عام 2011، ثم أصبحت مديرة إبداعية في دار الأزياء الباريسي “كلوي”، قبل أن يتم تعيينها في دار جيفنشي كأول مديرة فنية من الإناث في مارس/ آذار 2017.

 

اختارت الممثلة الأميركية ميجان ماركل ثوب زفاف انسيابيا صممته كلير وايت كيلر كبيرة المصممين في دار جيفنشي الفرنسية للأزياء لارتدائه في حفلة زفافها .

 

واختارت ماركل العمل معها بسبب تصميماتها الأنيقة والدقة التي لا تشوبها شائبة، وسلوكها المريح، حسبما أوضح مسؤولو قصر كنسينغتون في بيان، كما أرادت ماركل أيضا إبراز نجاح إحدى المواهب البريطانية الرائدة التي عملت الآن كرئيس إبداعي لثلاثة دور أزياء ذات تأثير عالمي – “برينجل أوف أسكتلندا”، “كلوي”، والآن “جيفنشي”.

 

وقبل ذلك عملت في مجال الملابس الجاهزة لدى دار «غوتشي» تحت إدارة توم فورد بعدما عملت على ملابس الرجال لدى ماركة «رالف لورن» والنساء لدى «كالفن كلاين»، وحلت العام 2011 مكان مواطنتها هانا ماكغيبن لدى دار «كلوي».