امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون يوم أمس الأربعاء بأكثر من مهمّةٍ رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصّحة العقلية للطُلّاب خلال النّهار، عادت الدّوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفُستان الكلاسيكي.

بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة غوتشي، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير وكأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم.

حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضّيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا.

أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات من البلاش المشمشي، في حين زيّنت أذنيها بأقراط Kiki McDonough، وهي الأقراط ذاتها التي ارتدتها في زفاف شقيقتها بيبا ميدلتون.

وبعد تناول وجبة العشاء الفاخرة في متحف Victoria & Albert، وذلك ضمن مُبادرة “100 سيّدة في عالم التّمويل” السنوي، ألقت الدّوقة خِطابًا على مسامع الضّيوف، وصفت فيه هذه المُبادرة بالـ “المُلهمة”، علمًا بأنّ الحدث سيدعم الجمعية الملكية Head’s Together التي تهتم بالصّحة العقلية للأطفال.