يسر لونشان الإعلان أن العمل قد بدأ على إنشاءات أحدث متجر رئيسي لها في فيفث أفينيو في نيويورك.

واستباقاً للافتاح في ربيع 2018، سيتم تزيين واجهة المبنى بعمل للفنّان الفرنسي، ريميد Remed، وهو آخر فنان توكل إليه لونشان مهمة من خلال “حركة أرتووك” (Artwalk Movement) الخاصة بها.

سنة 2016، أطلقت لونشان سلسلة Artwalk لأول مرة كطريقة لتحويل المواقع البارزة لإنشاءات وأعمال تجديد المتجر الجديد إلى إحدى الروائع الفنية العامة الضخمة.

جاءت انطلاقة البرنامج بالشراكة مع ريان ماكغينيس، الذي غطّى المبنى التاريخي لمتجر العلامة التجارية في سانت أونوريه، باريس، خلال تجديده بابداع غرافيكي تمّت طباعته رقمياً.

في المرّة الثانية، استعانت دار الأزياء الفاخرة الفرنسية بالفنان الألماني فرانز أكرمان Franz Ackerman لتصميم كسوة خلاّبة خلال إنشاء متجر العلامة التجارية الجديد بالكامل في شانغهاي، الذي تم افتتاحه في ربيع 2017.

ومع مواصلة لونشان توسعها العالمي مع افتتاح متجرها الرئيسي في فيفث أفينيو، تمّت دعوة غيوم ألبي Guillaume Alby، الفنّان المولود في باريس والمعروف باسم ريميد Remed، لابتكار أحدث ابداع ضمن سلسلة Artwalk.
حملت لوحته عنوان “L’Eau delà – Émoi” وتم الكشف عنها على واجهة المتجر في 9 نوفمبر، وستبقى معروضة لسكان نيويورك والسائحين طوال مدة العمل على المتجر.

بالبحث الدائم عن الحقيقة من خلال البساطة، ترتكز التقنية التي يتبعها ريميد على الخطوط، مع الأمل بابتكار لغة عالمية من الشكل واللون. يظهر استخدامه المميّز للخطوط بشكل بارز في كامل عمله للونشان.

ويقول ريميد: “كانت لدي ثقة تامة بجميع أعضاء فريق لونشان فيما يختص باختيار توجهي الابداعي والرسالة التي رغبت ان أبعثها”، وأضاف أنه حاز على الفرصة لأن “يبتكر بحريّة”.

في الأخير، سيكون المنتج النهائي “متجذّراً في اللحظة الراهنة” كما أشار. تضمّنت طريقته في العمل استخدام أداة دائمة لرسم خطوط ثابتة لا يمكن محوها قبل إضافة اللون إلى عمله.

من جهته، أضاف جان كاسيغران، الرئيس التنفيذي للونشان: “يغمرنا سرور كبير لمواصلة حركتنا في نيويورك مع هذا العمل الرائع والعصري الذي ابتكره ريميد.

من المثير أن نرى عمله يكتسب حياة على مساحة واسعة من القماش، ونأمل أن يستمتع به الجمهور إلى أن نصبح جاهزين لفتح أبواب متجرنا الرئيسي في فيفث أفينيو.”

تأسست دار “لونشان” Longchamp الفرنسية الفاخرة في باريس سنة 1948 على يد جان كاسيغران، وما تزال لغاية اليوم تملكها وتديرها عائلة كاسيغران. تتمتع حقائب اليد والحقائب والأكسسوارات من “لونشان” بشهرة عالمية بفضل الحرفية والجودة العاليتين في صناعتها التي تمتد الآن لتشتمل على مجموعات من الأحذية والأزياء الجاهزة.
“لونشان” هي أيضاً علامة تجارية عالمية حافظت على زخمها وطاقتها عبر الأجيال، كما تجسد التألق الفرنسي والابتكار الحديث والمُلهم، بالإضافة إلى المشاركة في حياة السيدات والرجال عبر العالم الذين يحبون الاستمتاع بلمسة من الفخامة في كل يوم. ومع الحملات الإعلانية المبتكرة الممتعة والتعاون الرائع مع فنانين، يبرز الطابع العصري وأحياناً المرِح “للونشان” التي تملك أكثر من 300 متجراً حصرياً عبر العالم.