بعد أن شاهدت النسخة الجديدة من فيلم “الغواصة الصفراء” بدقة 4K، وقعت ستيلا مكارتني في حب الفيلم للمرة الثانية.

وفي حديثها عن الفيلم الصادر عام 1969، والذي قام ببطولته والدها بول وبقية أفراد فرقة الروك فاب فور، قالت: “في المرة الأولى، شاهدت الفيلم من خلال عيون طفلة، وهذه المرة شاهدته كمصممة أزياء وكشخصية مبدعة”.

وأعجبت مكارتني بمجموعة متنوعة من الصور المتحركة المرسومة باليد والرسائل الشاملة، التي تضمنها الفيلم، وقد دمجت هذه العناصر في مجموعاتها للأزياء النسائية لما قبل خريف 2019 والأزياء الرجالية لخريف 2019.

وتتطلع المجموعة النسائية إلى التراث الشخصي لمكارتني والفيلم، مع تقديم طبعات جديدة بالخياطة وطبعات مرسومة باليد وزخارف مستوحاة من أغاني فرقة “فاب فور”.