تستمدّ كريستينا فيديلسكايا Kristina Fidelskaya الوحي لمجموعتها التمهيدية لموسم خريف 2019 التي حملت اسم  FELICITA  من نيويورك، وتحديداً من شارع “وول ستريت” في التسعينيات قبل الفورة التكنولوجية. تستحضر التصاميم إلى البال الممثّلة “ديمي مور” بدورها في فيلم Moral Thoughts، فتُترجم الطاقة الإيجابية التي تنبض بها المرأة المعاصرة التي تتحلّى بشخصية قوية وتعبّر عن مواقفها من خلال أزيائها.

 

تتميّز قطع المجموعة بأسلوب عالمي وتتميّز بالأناقة والعملية، وتشمل معاطف رسمية، وأكتافاً كبيرة وواسعة، وبدلات مزوّدة بأزرار ذهبية وفساتين ضيّقة. المواصفات العملية هي محور أي مجموعة تصمّمها كريستينا فيديلسكايا وتُخلّد مجموعتها التمهيدية لموسم خريف 2019 أعمال المعماري السويسري/الفرنسي الشهير Le Corbusier وزميلَيه Ludwig Mies Van de Rohe و Frank Loyd Wright.

 

تنجذب هذه المجموعة إلى الأنسجة والأقمشة المتباينة، مثل الصوف وقماش الفيسكوز المضلّع، اللذين يتميّزان بملمس ناعم ومريح. صُمّمت كل القطع بشكل يخاطب الحواس ويحكي لغة الفخامة، كقمصان الحرير والمعاطف الواقية من المطر المصمّمة من جلد الحمل الناعم، والفساتين والمعاطف المصمّمة من صوف الفانيلا. أمّا باليت الألوان فأتت خريفية بامتياز، وتراوحت بين الأسود والأحمر والأصفر والبني والوردي، مع نقشات مقلّمة.

 

تتجلّى الحرفية في خياطة كل قطعة، بحيث تخاطب العالم الحديث وفي الوقت نفسه تنقل الأناقة التي سادت في التسعينيات من القرن الماضي. بمجرّد ارتداء قطعة تحمل توقيع كريستينا فيديلسكايا، تشعر المرأة بالثقة بالنفس وبالقوة.

 

في هذا الصدد، تقول المصمّمة كريستينا فيديلسكايا: “تعكس هذه المجموعة صورتي كامرأة. أنا امرأة تبحث عن أزياء حديثة وأنيقة تليق بحياتي اليومية الحافلة. تنشد المرأة ملابس مريحة تنبض بالأنوثة من دون المساومة على الشكل أو الجودة. لطالما حرصت علامتي على تصميم أزياء للمرأة المعاصرة، تُلبّي احتياجاتها على الصعيد الشخصي، ومنها هذه المجموعة التمهيدية لخريف 2019. ستسعى العلامة دائماً إلى ابتكار مجموعات تخاطب المرأة وتلبّي احتياجاتها لأنّ الأناقة تدوم إلى الأبد”.