عرضت المصممة ألبيرتا فيريتي مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2019، وصرحت في بيان: “كمصمّمة، هدفي هو جلب الموضة إلى الشارع، وليس الشارع إلى الموضة”.

وأضافت: “لقد صممت مجموعة متعددة الأوجه مثل نساء اليوم، اللاتي يبحثن عن ملابس تمجد جمالهن وفي الوقت نفسه ملائمة لاحتياجات نمط حياتهن الديناميكي”، وذلك في إشارة إلى ابتعادها عن هوس الصناعة الحالي بأزياء الشارع.

وقدمت فيريتي مجموعة مُختلطة تجمع بين الجرعة المناسبة من أزياء النهار مع أزياء المساء الرومانسية المميزة.

وشملت الخيارات اليومية على معطف ترانش الجميل بتفاصيل شبيهة بالكاب نسقته مع سترة مبطنة وكنزة مريحة مدسوسة داخل بنطلون بقصة الجزرة وبخصر مرتفع تتخللها سحابات.

ونسقت السترات الأنيقة مع بنطلون واسع وقميص كروشيه وكاب من الكشمير مقلم بالجلد يعكس طابع الفروسية مع فستان التريكو القصير.

أما بالنسبة للأزياء المسائية، فقد شملت المجموعة فستان كوكتيل قصير من الحرير مزين بطبقة من الكشاكش في مزيج دقيق من اللونين الوردي والرمادي، وأضفت الزخارف المعدنية الهندسية شعورًا أنيقًا على الفساتين القصيرة، في حين تم تزيين قبعة من الساتان الأسود بحلقات معدنية للحصول على تأثير لافت للنظر بطابع التسعينيات.