سلّطت الملكة ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا يوم أمس الاثنين، عن طريق حضورها حفل توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السّنوي في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية، زوجها ملك إسبانيا “فيليب”.

وفور وصولها قصر ميرسيد في قُرطُبة، خطفت الملكة أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة، والتي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها “تي شيرت” بنفس نقشة الشطرنج.

كسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عال كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة.

وفي أثناء الحدث، سلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِلمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ عام 1995.