أطلقت Clarins قناعاً استثنائياً للوجه ضمن مجموعتها Extra-Firming.

قناع الوجه الأول من نوعه من Clarins، المقاوم لعلامات تقدُّم سن البشرة والباعث على الاسترخاء يدمج بين تأثير تنعيم خطوط البشرة الرفيعة من خلال ملمسه الاستثنائي وطريقته الجديدة الباعثة على الاسترخاء التي توفر الحل الأمثل للقضاء على التأثيرات الضارة الناجمة عن التوتر والإرهاق.

اختبري شعوراً رائعاً تجاه نفسكِ، والفضل في ذلك يعود إلى بشرتكِ الناعمة والمتألقة التي تبدو أكثر شباباً.

قناع الشد Extra-Firming Mask هو القناع الأول من نوعه في مقاومة علامات تقدُّم سن البشرة والباعث على الاسترخاء للتمتع ببشرة ناعمة ومتألقة وتبدو أكثر شباباً في 10 دقائق فقط.

يبدو وجهكِ متجدداً تماماً، كما لو قضيتِ عطلة مريحة في نهاية الأسبوع!

مجموعة منتقاة من المكونات الرئيسية العالية الفاعلية اختارها مركز أبحاث Clarins

تركيبته معززة بغليسين بالميتويل، الحمض الأميني الدهني الناتج عن تطعيم حمض أميني بالغليسين وحمض دهني، وتعمل على تعويض الآثار الضارة الناجمة عن تمديد الأرومة الليفية نتيجةَ تكرار انقباض عضلات البشرة. لقد ثبتت فاعليته الحيوية التي تساعد في التقليل من ظهور الخطوط الرفيعة وتنعيم البشرة بصورة واضحة.

إضافة إلى غليسين بالميتويل، تشمل التأثيرات التكميلية لمركبات شد البشرة التي تم تطويرها لمجموعة Extra-Firming، والتي تمزج بين خلاصة الموز الأخضر العضوي وزعتر الليمون، تعزيز ألياف الكولاجين ومكافحة الترهلات وحماية مرونة البشرة وكذلك القضاء على التجاعيد.

كما اختار مركز أبحاث Clarins مكوناً تكميلياً آخر، وهو خلاصة بذور الأسيرولا، لتحفيز تشبع الخلايا بالأكسجين واستعادة توهج البشرة.

كما يساعد حمض الهيالورونيك، الذي يجمع بين أحماض ذات أوزان جزيئية منخفضة وعالية، في الحفاظ على ترطيب البشرة الأمثل واستعادة نضارتها.

أخيراً، يعمل مزيج نبات الجوجوبا والميموزا وشمع زهرة دوار الشمس على إكساب البشرة شعوراً بالراحة لا يُضاهى.

عبوة من البهجة الخالصة

نظراً لأنه القناع الأول من Clarins لاسترخاء البشرة ومقاومة علامات تقدُّم سن البشرة، ابتكر مركز أبحاث Clarins القناع بلون بنفسجي فريد بملمس فائق النعومة لتأثير مُركز. بمجرد وضعه، يضفي القناع شعوراً بالتجدد والانتعاش برائحة عطر أخَّاذة تغلف البشرة وتدوم طوال وقت استخدام القناع.

ويتمتع قناع Extra-Firming Mask بقوام مثالي لتتمكني من تحديد الكمية المطلوبة بدقة، وفرده على البشرة بسهولة.

يفرد القناع على البشرة بواسطة الأصابع، ويتحول سريعاً إلى كريم چل ناعم ومنعش، حيث يساعد ملمسه الفائق النعومة ورائحته المنعشة في تعزيز التأثير الباعث على الاسترخاء في الوجه.

والنتيجة: تقليل مظهر التجاعيد وإضفاء نعومة على البشرة وإكساب البشرة مظهراً أكثر نضارةً وتألقاً.

فوائد اللون البنفسجي

تتطابق تلك الدرجة من اللون البنفسجي، مع أقصر أطوال موجات الطيف الضوئي المرئي، الواقعة بين الموجات فوق البنفسجية غير المرئية واللون الأزرق، ويعد البنفسجي والأزرق اللونين المفضلين للسيدات، ويرتبط اللون البنفسجي بالنعومة والهدوء، ومن ثم يستخدم في العلاج بالألوان لتعزيز الاسترخاء، كما ثبتت مزاياه المهدئة للذهن في مجال علم النفس. حاز لون قناع Extra-Firming Mask على رضا 83,3% من السيدات.*

يحفز هذا العلاج نشاط البشرة، بتأثير متجدد ثلاثي المفعول يستهدف القضاء على التجاعيد والعمل على شد البشرة وتماسكها والحفاظ على مرونتها. والنتيجة: التقليل من ظهور التجاعيد بشكل واضح وشد ملامح البشرة واستعادة تألقها عن ذي قبل!

ويجمع هذا النظام المبتكر، الناتج عن الخبرات العلمية لمعاهد Clarins التي تصل إلى أكثر من 60 عاماً من المعرفة المتعمقة بأنواع البشرة، بين خبرات خبراء التجميل المتمرسين في الطريقة اليدوية الخالصة التي تتبناها Clarins والمزايا الفعَّالة للقناع الجديد Extra-Firming Mask وتركيبات ClarinsPRO المبتكرة، المطورة حصرياً لتضمينها في العلاجات التي يقدمها المعهد.

والنتيجة: سوف تحصلين على بشرة أكثر شباباً وشعور لا يوصف بالنعومة والصحة.

لكي تحصلي على بشرة مسترخية، و”مشدودة” ومتألقة في دقائق معدودة.

– قبل استخدام المنتج، حفزي نشاط بشرتكِ بحركات ضغط خفيفة بواسطة أطراف أصابعكِ لعدة ثوانٍ، حيث يساعد ذلك في تحفيز البشرة على امتصاص مكونات القناع وتعزيز التألق.

باستخدام المبسط، ارفعي معيارين من المنتج وضعي الكمية في راحة يديكِ. – تنفسي بعمق للاستفادة من خواص الرائحة العطرية، ثم ضعي طبقة سميكة من المنتج على بشرة الوجه والرقبة بعد تنظيفها جيداً.

اتركي المنتج لمدةٍ تتراوح من 7 إلى 10 دقائق.

-اجلسي وضعي مرفقيكِ على مسند، ثم اضغطي بقوة على جبهتكِ، وتحديداً فوق الحاجب مباشرةً، باستخدام الجزء الداخلي من أطراف أصابعكِ، لمدةٍ تتراوح من 10 إلى 15 ثانية، مع التركيز على خطوط الجبهة باستخدام الإصبع الصغير من كلتا اليدين.

اخفضي رأسكِ إلى الأمام حتى يمكنكِ وضعها بالكامل بين يديكِ.

-نفذي نفس خطوات الضغط على الصدغين، حيث تكثر خطوط التوتر الرفيعة، ثم أعلى الوجنتين.

-ضعي ذقنكِ بين راحتي يديكِ عند نقطة التقاء الرسغين، مع إحاطة وجهكِ بيديكِ. افركي الكمية الزائدة من وجهكِ بلطف، ولكن مع ملاحظة عدم شد البشرة، أو يمكنك إزالتها بمنديل أو قطعة من القطن مبللة بسائل مرطب.

الأعشاب

الأسيرولاMalpighia emarginata

الأسيرولا هي فاكهة شجيرات تنمو بشكل تلقائي في غابات أمريكا الجنوبية. ويُعد هذا “الكرز” البري مصدراً ثميناً لغذاء هنود الأمازون الذين يتناولونه لمعالجة المشكلات الهضمية، كما كان طعاماً للبحارة في الرحلات الطويلة، حيث كانوا يشربونها كعصير للوقاية من داء الإسقربوط، ومع ذلك لم تبدأ دراسة هذه الثمرة المفيدة دراسةً علميةً إلا في الخمسينيات من القرن الماضي عندما اكتشف العلماء احتواءها على كمية هائلة من فيتامين ج، مما يجعلها غذاءً مثالياً لمعالجة الإرهاق أو الأمراض التي تُصاحب فصل الشتاء. وتستخدم خلاصة ثمار الأسيرولا في مستحضرات التجميل للمساعدة في خفض إنتاج الميلانين، كما تستخدم خلاصة بذرتها في تحفيز تشبع البشرة بالأكسجين.

الموز Musa x sapientum

نبات طويل ونحيف بأوراق كبيرة متدلية تجعله يبدو كالأشجار، ولكن هذا النبات في الواقع هو نوع من أنواع الحشائش العملاقة. ويُعد الجزء الوحيد المعمر في هذه النبتة هو جذرها الممتد تحت الأرض (جذمور). وينمو هذا النبات، الذي يرجع أصله إلى جنوب شرق آسيا، في معظم المناطق الاستوائية حول العالم. ويوجد أنواع مختلفة من ثمار هذا النبات؛ الموز، التي تؤكل خضراء أو ناضجة. ويُستخدم الموز الأخضر في الطب الشعبي استخداماً خارجياً لخصائصه العلاجية. أما في مجال مستحضرات التجميل، تُستخدم خلاصة الموز الأخضر لتحفيز إنتاج الكولاجين وإعادة تنظيم تكوين الأدمة.

ميموزا تينويفلورا Mimosa tenuiflora

ميموزا تينويفلورا أو tepezcohuite، المعروفة باسم “شجرة الجلد” عند شعوب المايا، هي شجيرة تنمو في أمريكا الوسطى في ولاية تشياباس على شريط ضيق على ارتفاع من 800 إلى 1000 متر. وفقاً للتقاليد الهندية، يساعد المسحوق المستخلص من لحاء هذه الشجرة في معالجة الجروح، حيث سلط الزلزال الذي وقع في المكسيك عام 1985 ونقص الدواء الذي تبعه الضوء على الفوائد العلاجية لهذه الشجرة، فتم الاعتراف بها رسمياً بوصفها جزءاً من تراث الدولة الوطني. وبفضل الفوائد العلاجية التي تتميز بها هذه الشجرة، فقد أظهرت قدرة استثنائية على تجديد الأدمة التالفة. وتُستخدم خلاصة لحاء شجرة ميموزا تينويفلورا في مستحضرات التجميل نظراً لخصائصها الملطفة والمجددة والمضادة للبكتيريا.

زعتر الليمون Thymus x citriodorus

زعتر الليمون يأتي من الجمع بين الزعتر الكبير الأوراق والزعتر الشائع، ويمكن التعرف عليه من رائحة الليمون القوية التي تنبعث من أوراقه. يُستخدم هذا النبات في الطهي لإضفاء النكهة. وفي الطب الشعبي، يوصى به للمساعدة في علاج المشكلات الهضمية. أما في مستحضرات التجميل، فقد أظهرت الدراسات التي أُجريت على زعتر الليمون أنه يتمتع بقدرة على منع ترهل البشرة.

دوَّار الشمسHelianthus annuus

يُشتق اسم هيليانتوس، المكون من “هيليوس” (الشمس) و”أنثوس” (زهرة)، من الأساطير اليونانية، حيث يعود أصله إلى قصة كلايتي الصغيرة الفانية التي وقعت في حب إله الشمس هيليوس، والتي ماتت عندما كُسر قلبها، ولم تجعله يغيب عن ناظريها أبداً. تأثر هيليوس بإخلاصها له حتى أنه حولها إلى نبات يتبع الشمس إلى الأبد.

أما في عالم مستحضرات التجميل، تُستخدم زهرة دوار الشمس بعدة طرق، حيث يحظى الزيت والشمع المستخرج من بذورها بخصائص مرطبة ووقائية، كما يتميز الكُسب، وهو مكون نشط يتم الحصول عليه من البذور بعد استخراج الزيت منها، بفوائده الملطفة. وأخيراً، يشتهر الأوكسين، وهي مادة توجد في ساق زهرة دوار الشمس وتعمل على بقائها مشدودة ومرنة، بخصائصه التي تعمل على شد البشرة وتحسينها.

2 5 6